0

دخول فيس بوك عالم “الصوت الاجتماعي” ليس ببساطة منافسة خدمة حديثة مثل كلوب هاوس، بل إنها تحضّر مجموعة أدوات ومزايا كلها تدور حول الصوت لتقدم أكثر من مجرد دردشة صوتية جماعية.

بداية ستقدم فيس بوك مجموعة أدوات متكاملة لإنشاء قصص ومشاركات صوتية، تتيح لك ليس فقط تسجيل الصوت، بل حتى استخدام الذكاء الاصطناعي لإزالة الضجيج والأصوات غير المرغوبة مثل أصوات الرياح والسيارات وغيرها.

كما توفر مكتبة من المؤثرات والمقاطع الصوتية التي يمكن إضافتها في البداية أو النهاية أو حتى دمج عدة مقاطع معاً، حتى هناك فلاتر صوتية تماماً مثل فلاتر الصور في انستجرام.

هذه المقاطع الصوتية القصيرة تدعى Soundbites وستبدأ اختبارها مع بعض المشاهير خلال الأشهر القادمة.

تقول فيس بوك أن هناك أكثر من 170 مليون مستخدم يتابع صفحات مئات آلاف برامج البودكاست من خلال الشبكة الاجتماعية، لكنها الآن ستتيح لك الاستماع إلى البودكاست واستضافته على موقع وتطبيق فيس بوك نفسه بدلاً من الخروج للخدمات المتخصصة المتوفرة من الكبار مثل آبل وجوجل أو حتى سبوتيفاي.

سيمكنك الاستماع إلى برامج البودكاست المفضلة أثناء تصفح تطبيق فيس بوك وحتى عند بقاءه في الخلفية واستخدام تطبيق آخر أو تصفح الويب.

بالطبع مثل عادتها سيمكنك استكشاف برامج جيدة حسب اهتماماتك، والتعليق على الحلقات واقتراحها للأصدقاء

وستبدأ فيس بوك باختبار ميزة غرف الدردشة الصوتية المباشرة العامة لتنافس كلوب هاوس وغيرها. بداية سيتم اختبار الميزة ضمن المجموعات لتتيح إمكانية إجراء غرفة بين أعضاء المجموعة للاستماع والمشاركة فيها.

هناك أكثر من 1.8 مليار مستخدم ينضم إلى مجموعات فيس بوك والتي يزيد عددها عن عشرات ملايين المجموعات النشطة.

وفي الصيف القادم ستتاح خاصية غرف الدردشة الصوتية ضمن مسنجر للحسابات الشخصية لتتمكن من الحديث مع أصدقاءك بحرية.

من الواضح أن طموح فيس بوك واعتمادها على الصوت كبير للغاية، فهي توفر المزيد من الأدوات لتحويل المحادثات الحية والمباشرة إلى بودكاست يمكن الاستماع إليه لاحقاً. كما أنها تتيح أدوات مشاركة ملخصات النقاش والبودكاست على شكل مقاطع صوتية قصيرة، بل حتى تتيح لأصحاب المحتوى الصوتي الربح منه من خلال العناصر الافتراضية مثل النجوم أو تقاضي رسوم لحضور النقاشات كاشتراك دوري أو دفعة واحدة.

 

 

0

شاركنا رأيك حول "فيس بوك تحضّر مجموعة مزايا اجتماعية بالصوت .. منشورات صوتية ودردشة عامة وبودكاست والمزيد"