تناقل العالم صورة التقطتها سابقًا مركبة الفضاء الصينية yutu-2  تُظهر مكعبًا غريبًا على سطح القمر وتبدو مثل كوخ صغير أُطلق عليها اسم "مكعب الفضاء"، وتبين لاحقًا أن هذا الكوخ الغامض ليس إلا صخرة ضخمة صُورت من زاوية معينة لتبدو كأنها مكعب.

بدأت التكهنات عن هذا الجسم الغريب عندما نشرت صحيفة نيويورك تايمز صورة التقطها برنامج الفضاء الصيني على سطح القمر في نوفمبر الماضي "لكتلة غريبة على سطح القمر"، وقد أثارت الصورة جدلًا كبيرًا عندما تم تداولها والتي تُظهر الجسم البعيد بشكل مكعب هندسي شبه دقيق لا يمكن أن يكون مجرد صخرة عائمة على سطح القمر، وبدأت الأقاويل عن اعتباره كوخ فضائي أو حطام بشري قُذف ووصل إلى سطح القمر، لكن الصحيفة أوضحت أن "الشكل الهندسي المثالي على ما يبدو كان مجرد خدعة في الصورة للزاوية والضوء والظل" وتبين فيما بعد أنها مجرد صخرة، في حين أوضحت قناة Our Space الصينية الخاصة بعلوم الفضاء أن مهمة المركبة Yutu 2 لم تنتهي بعد وهي الآن في رحلة لعبور سطح القمر والوصول إلى هذا "الجسم الغامض" وإلقاء نظرة فاحصة عن قرب للتأكد من هويته.

تم التقاط الصورة "المشوشة" من جهة الشمال على بعد حوالي 80 متر من المركبة وذلك في اليوم 36 من مهمة المركبة الفضائية الصينية يوتو 2 والتي قطعت خلالها أكثر من 1000 متر منذ هبوطها على سطح القمر منذ ثلاث سنوات في أول مهمة لها عند فوهة فون كارمان، لا شك أن الصور غير الواضحة هي أمر شائع في تاريخ استكشاف الفضاء لأن الكاميرات والتلسكوبات التي يستخدمها العلماء غير مجهزة بشكل كامل لتحمُّل طبيعة الكواكب التي تهبط فيها المركبات البشرية ولا يزال هناك مشوار طويل من أجل اختراع كاميرات عالية الدقة للأجسام البعيدة وملائمة لأجواء الفضاء، إلى ذلك الحين يحتاج العلماء للتأكد أكثر من مرة عند التقاط أي صور جديدة.