أكد مؤلف سلسلة الكائنات الصفراء البلهاء الملقبة بالتوابع "بيير كوفين" أن جميع المينيونز هم ذكور. هذه المخلوقات ذات البشرة الصفراء الملساء والأشكال القريبة من حبوب منع الحمل، والتي غالباً ما تكون في خدمة الأشرار سواءً عن قصد أو بدون. قد فازت بقلوب الكثيرين ومحبتهم، من خلال جمعها لثنائية المظهر الجديد والغريب من جهة، والشر والبلاهة من جهة أخرى.

خصوصاً أنها ظهرت في عام 2010 لأول مرة، ومنذ تلك الفترة أخذ منحاها بالصعود شيئاً فشيء.

تتميز هذه الكائنات الصفراء بأنها تتكلم بطريقة غريبة غير مفهومة تحوي مزيجاً من اللغات، إضافةً لأنها سريعة التشتت ولا تملك انتباه طويل. أما في الجزء الأخير من السلسلة وهو Minions: The Rise of Gru فقد لعبوا دور الأشرار المخلصين الذي ينقذون زعيمهم غرو في المشهد الأخير. وكان التركيز على أبرز ثلاثة فيهم وهم (ستيوارت - كيفن - بوب). وبسبب النجاح والتلقي الإيجابي من قبل الجمهور، فإن هناك جزء جديد قادم في عام 2024 سيحمل اسم Despicable Me 4.

وقد كشفَ بيير كوفين المؤلف للسلسلة، وأحد مؤدي الأصوات لهم، أن جميع المينيونز ذكور، وأن الغباء الخاص بهم يُربط بشكل ما مع ذكوريتهم. ففي مقابلته مع مجلة الجارديان في عام 2015 قال:

نظراً إلى مستوى غبائهم، لا يمكنني تخيل أن يكونوا إناث. فسلوكهم غير الناضج والقصير واهتمامهم بالكثير من التفاصيل الصغيرة يبعدهم عن الشخصية الأنثوية بشكل ما.

مع العلم أن المينيونز في صيغتهم الأصلية لم يكونوا مُحددي الجنس، فبغض النظر عن أسمائهم، إلا أنهم مجرد كائنات صفراء بلهاء لا أهمية لجنسها بشكل أو بآخر.

كما قال كوفين أن النظرة تجاه المينيونز على أنهم ذكور بسبب غبائهم هي اختزالية إلى حد كبير، لكنها تضفي نوع من الكوميديا عليهم، ولا يعتقد أن أحداً ما سيحزن أو سيشعر بالتنمر بسبب ذلك بل العكس ربما.