COOK ZUCKERBERG
0

التوتر بين رئيسي آبل و فيس بوك يتصاعد إلى مستوى جديد بعد التصريحات الأخيرة لهما، إذ كشفت صحيفة وول ستريت جورنال عن رغبة زوكربيرغ بـ “إلحاق الألم” بآبل، رداً على تصريحات تيم كوك الأخيرة التي اعتبر فيها أن الشركة القائمة على تضليل المستخدمين بانتهاك بياناتهم لا تستحق الاحترام بل الإصلاح.

كان تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل قد تحدث في اليوم العالمي لخصوصية البيانات بخطاب هجومي يقصد به فيس بوك على التحديد بدون أن يسميها صراحة، واعتبر أن صناعة الإعلانات صمدت لعشرات السنوات بدون جمع البيانات، وأضاف “النتيجة النهائية لكل هذا أنك لم تعد زبوناً، بل أصبحت المنتج” ويقصد بها أن فيس بوك تبيع المستخدمين للمعلنين من خلال البيانات التي تعرفها عنهم.

يمكن القول أن التوتر الذي نشهده اليوم بين الشركتين يعود بشكل أو بآخر إلى فضيحة كامبردج أنالاتيكا في عام 2018 التي انتقد كوك فيس بوك حينها وقال أنه لو كان يدير الشركة لما وصلت إلى هذا الموقف بالأصل، وانتقد انتهاكها خصوصية المستخدمين.

وزاد الطين بلّة سياسة الخصوصية الجديدة في نظام التشغيل iOS الذي يطلب من مطوري التطبيقات الحصول على موافقة المستخدمين أثناء تتبعهم في المواقع والتطبيقات التي يستخدمونها.

وسيتم تطبيق التعديلات الجديدة بدءاً من نسخة iOS 14.5 التي ستنطلق خلال شهرين وهو ما يضّر أعمال فيس بوك بالتأكيد القائمة على تتبع المستخدمين وجمع البيانات لاستهدافهم بالإعلانات.

0

شاركنا رأيك حول "مارك زوكربيرغ وتيم كوك يتراشقان التصريحات حول الخصوصية"