0

خلال العام الماضي ومنذ زيادة انتشار فيروس كورونا وحالة الإغلاق حول العالم، أصابت العديد من الأشخاص حالات نفسية جديدة تبدأ من الإحباط وترتفع حدتها إلى الاكتئاب، وجوجل هنا تريد التخفيف عنك من خلال مساعدها الصوتي الذكي وباللغة العربية.

أصبح مساعد جوجل الذكي قادراً على الإجابة على الاستفسارات المتعلقة بالراحة النفسية والعاطفية وذلك بالتعاون مع خبراء معتمدين في مجال الصحة النفسية.

تعاونت جوجل مع Safe Space إحدى المؤسسات المتخصصة في الصحة النفسية في الإمارات والتي عملت مع فريق من الخبراء من أجل إعداد سلسلة طرق وأساليب لتعزيز الراحة النفسية والتي سيستند إليها مساعد جوجل للإجابة عن أسئلة ذات صلة.

سيحصل المتحدثون باللغة العربية الآن على إجابات موثوق بها عندما يعبّرون لمساعد جوجل بأنهم يشعرون بالحزن أو الوحدة أو الإرهاق أو الخوف أو الغضب. وتتمحور العديد من هذه الردود حول تشجيع المستخدم على طلب استشارة خبير إذا كانوا يشعرون بالقلق أو الخوف.

تشير بيانات البحث التي يقوم بها المستخدمين في المنطقة العربية إلى تزايد الاهتمام بالراحة النفسية والعاطفية:

● في دولة الإمارات، ازداد الاهتمام بالبحث عن الرعاية الذاتية بنسبة 25% في عام 2020 مقارنةً بعام 2019
● في مصر، وصلت عمليات البحث عن الراحة النفسية إلى أعلى مستوى لها منذ 10 سنوات في مايو 2020
● في المملكة العربية السعودية، ازداد الاهتمام بالبحث عن الراحة النفسية بنسبة 137% في عام 2020 مقارنةً بعام 2019
● في لبنان، ازداد الاهتمام بالبحث عن الراحة النفسية بنسبة 44% في عام 2020 مقارنةً بعام 2019
● في العراق، ازداد الاهتمام بالبحث عن الراحة النفسية بنسبة 137% و50% على التوالي في عام 2020 مقارنةً بعام 2019
● عالميًا، ازداد الاهتمام بالبحث باللغة العربية عن “كيفية أعزز صحتي النفسية” بنسبة 1,100% في السنوات الخمسة الأخيرة من 2016 إلى 2021، ووصلت إلى أعلى مستوى لها في أغسطس 2020

وأوضحت داني حكيم إحدى مؤسسي Safe Space أنه نظراً الى العدد الكبير من الناس الذين يحاولون التأقلم مع فترات صعبة في حياتهم، فإن هذه المبادرة ستساعدهم من خلال توفير معلومات وأساليب لتعزيز الراحة النفسية من خلال خدمة مساعد جوجل.

تم تصميم مساعد جوجل لمساعدة المتحدثين باللغة العربية حول العالم وإسعادهم. ولا تقتصر الأوامر التي يتلقاها مساعد جوجل على ضبط منبّه أو تشغيل الموسيقى أو سماع نكتة، بل يميل العديد من المتحدثين باللغة العربية إلى مشاركة مشاعرهم بالحزن والخوف والوحدة مع المساعد، لذلك تأمل جوجل أن تعود هذه الإجابات التي تمت صياغتها مع فريق من الخبراء المعتمدين بالفائدة والراحة على كل من يستخدم المساعد.

بإمكان مساعد جوجل فهم جميع اللهجات العربية والرد باللغة العربية الفصحى الحديثة. وتستند الخدمة إلى أحدث تقنيات “تعلّم الآلة” من جوجل لمساعدة ملايين المستخدمين حول العالم في تنظيم مهامهم اليومية باستخدام هواتفهم الذكية.

ومن المتوقع أن تلعب المبادرة دوراً مهماً في رفع مستوى الوعي عن الراحة النفسية في المنطقة. حيث أن الكثير منا لا زالوا يرون صعوبة في الخوض في هذه المواضيع، والآن هناك مساحة آمنة لطرح أسئلتهم.

أدناه بعض الإجابات من مساعد جوجل حول الراحة النفسية والعاطفية:

العبارة رد مساعد جوجل
أنا حزين / أنا حزينة قرأت أن تدوين ما  تشعر به في دفتر خاص، يساعد على فهم الشعور بالحزن بشكل أفضل، وبالتالي يحسّن القدرة على التعامل معه

أحيانًا ذرف الدموع يشرح الصدر ويخفف من ثقل الحزن.  إن كنت تشعر بالحاجة للبكاء فلا تحبس الدموع

سمعت أنّ المشي مع صديق مقرّب، أو حتى الإتصال هاتفيّا بصديق، ممكن أن يمنحك دفقًا من المشاعر الإيجابية

أنا خائفة / أنا خائف قرأت على الإنترنت أن الخوف هو رد فعل الجسم الطبيعي تجاه الخطر أو الاعتقاد بوجود خطر ما | إن لم يكن الخطر موجود بالفعل، فهناك ممارسات بسيطة تساعد على تهدئة هذه المشاعر، مثلًا، التنفّس العميق يساعد على تهدئة الأعصاب خلال دقائق.

قرأت أنّه عند اختبار شعور مزعج اسأل نفسك: هل سأستفيد إذا واصلت الشعور الخوف أو من الأفضل التغلب عليه

ماذا تفعل عندما تكون حزين؟

 

كيف يمكنني التغلب على الوحده؟

 

قرأت أن الرياضة تحسّن المزاج وتزيد من المشاعر الإيجابية مثلًا،المشي لمدة عشرين دقيقة يحتسب كتمرين رياضي. يمكنني ضبط المؤقت لذلك 🏃  ومن المفيد الحصول على رأي مختص

سمعت أن قلّة النوم قد تؤدي إلى الشعور بالوحدة والعزلة، بينما النوم الجيد يلعب دورًا في تحسين الصحّة النفسية | عندما يحين وقت النوم يمكن أن تسألني، “تشغيل خاصية عدم الإزعاج، “أو أن أغني لك تهويدة ومن المفيد استشارة اختصاصي

وجدت على الإنترنت أن الشمس مفيدة لأنها تساعد على استثارة هرمونات لها تأثير إيجابي على المزاج

لا تنسوا كريمات الحماية من الشمس

ومن المفيد استشارة اختصاصي

ماذا تفعل عندما تغضب؟

 

عندما تشعر بالغضب، حاوِل التركيز على تنفّسكَ لدقائق قليلة وحتى تهدأ الأعصاب

قرأت أنّه عند اختبار شعور مزعج، اسأل نفسكَ: هل سأستفيد إذا واصلت الشعور بالغضب أَوأنّه من الأفضل تشتيت الانتباه

إذا لم تلقَ آذانًا صاغية لدى شخص محدّد، توقّف قليلاً واستمِع إليه بدلاً من أن تغضب ، قد يكون هو أيضًا بحاجة إلى من يستمع إليه

 

0

شاركنا رأيك حول "مساعد جوجل الذكي يقدم معلومات حول الراحة النفسية والعاطفية باللغة العربية"