قبل حوالي عشرة أعوام، رمى جيمس هاولز وهو مهندس في تقنية المعلومات، قرص حاسوبٍ صلبٍ أثناء قيامه بتنظيف المنزل، ونسي أن هذا القرص يحتوي على معلوماتٍ تخصّ عملات بتكوين الخاصة به. 

اليوم وبعد أن أصبحت قيمة تلك العملات مقدرة بنحو 150 مليون جنيه استرليني (184 مليون دولار)، يعتزم هاولز إنفاق الملايين من أمواله لنبش مكبّ نفاياتٍ في مدينة "نيوبورت" في المملكة المتحدة ظنًا منه أنه سيتمكن من العثور عليه بعد كل هذا السنين. 

وقال هاولز إنه في حال عثر على القرص، سيقوم سيتبرع بقيمة 10٪ من  عائداته لتحويل المدينة إلى مركزٍ للعملات المشفرة. 

أما المجلس البلدي للمدينة كان له رأي مختلف، فقد قال إن نبش الموقع سيشكّلُ خطرًا بيئيًّا. 

لقد تخلص هاولز من القرص الصلب عن طريق الخطأ في عام 2013 بعد أن تمكن من تعدين 8000 عملة بتكوين في المراحل الأولى من انطلاق العملة الرقمية. 

أما عن قيم عملة التكوين فإنها تتقلب كثيرًا، ففي يناير/كانون الثاني 2021، قُدّرت قيمة ما يملكه هاولز من العملة الرقمية بحوالي 210 ملايين جنيه استرليني، ولكن من استمرار الهبوط في قيمة هذه العملة في وقتٍ مبكرٍ من هذا العام، باتت قيمة ما يملكه أقل بكثيرٍ. 

ورفض مجلس بلدية "نيوبورت" الذي يمتلك مكب النفايات طلبات هاولز المتكررة لدخول الموقع لأسباب بيئية وأسباب أخرى تتعلق بآلية الدخول للموقع. 

إن أي مشروع للحفر بحثًا عن القرص سيتطلب بذل جهدٍ كبيرٍ من أجل الحفر وسط آلاف الأطنان من النفايات المضغوطة عبر عقودٍ من الزمن، لكن هاولز يعتقد أنه لديه الخبرة والتمويل اللازمين للقيام بهذه العملية بطريقة غير موذية للبيئة، حيث قال: "إن عملية نبش مكب النفايات عملية معقدة، لكننا أمنا التمويل اللازم لذلك ولدينا في الفريق شركة متخصصة بتقنية المعلومات، ويمكن بسهولة توجيه توجيه التقنية التي يمتلكونها من أجل العثور على القرص الصلب، هذا بالإضافة إلى وجود فريق بيئي مختص". 

بكل الأحوال لا توجد ضمانات للعثور على القرص الصلب وفي حال تم العثور عليه قد لا يكون بحالة يمكن معها استعادة المعلومات الموجودة عليه. 

لكن في حال تم العثور عليه ومن يدري ربما يحدث ذلك بالفعل، سيكون هاولز البالغ من العمر 37 عامًا على موعدٍ مع ثروةٍ هائلة.