0

في خبر مثير للجدل، منعت السلطات الأمريكية ملكة جمال بريطانيا “لين كلايف” البالغة من العمر 29 عامًا من دخول أمريكا بهدف المشاركة بمسابقة عالمية للجمال وذلك بسبب أصولها السورية، فقد تم الإعلان في 15 كانون الثاني / يناير الجاري عن إقامة الدورة الـ 35 لمسابقة ملكة جمال السيدات المتزوجات والتي بلغ عدد المشاركات فيها 58 متسابقة ويُفترض أن تكون “كلايف” من ضمن المشاركات فيها.

وقد نقلت “BBC” الإذاعة البريطانية أنه تم منح عائلة كلايف تأشيرة لدخول لاس فيغاس في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أن تأشيرتها قوبلت بالرفض بسبب ولادتها في العاصمة السورية دمشق، وتجدر الإشارة إلى أن كلايف هي طبيبة متدرّبة تقطن شرقي مقاطعة يوركشاير بمنطقة هيسل في بريطانيا،

وأضافت ملكة جمال بريطانيا: “عندما قدمت طلب للحصول على جواز سفر بريطاني لم يكن لديّ أدنا فكرة أنني سأكون ضمن قائمة الممنوعين من دخول الأراضي الأمريكية، فأنا أمثل بريطانيا وأحمل جنسيتها كما أن زوجي وطفلي قُبلت تأشيرتهما أما أنا فرُفضت بسبب مكان ولادتي”.

فقد ولدت “كلايف” في دمشق لتغادرها سنة 2013 مع والدتها، درست العلوم الحيوية مع اللغة الإنجليزية في جامعة شيفيلد هالام بتفوق قادها إلى أن تصبح طبيبة متدربة في الهيئة الوطنية الصحية للخدمات، ولم يقتصر تركيزها على الجانب الأكاديمي فقط ،فقد شاركت في الحملات الخاصة بحقوق النساء واللاجئين ودخلت مجال الإعلام والتلفزيون ليتم تتويجها كملكة جمال بريطانيا في آب / أغسطس سنة 2020.

وقد نقلت قناة “itv” البريطانية تصريحات خاصة بكلايف: “أنا مستاءة ومحبطة بسبب هذا القرار المُجحِف، فالتدريبات والتحضيرات للمسابقة على مدار عام كامل مع فريق عمل كامل كانت مُجهدة وشاقة، وأنا متأكدة أن سبب رفض التأشيرة هو أصولي السورية، لكنني لا أعتقد أنه من العدل منعي من المشاركة لهذا السبب، وأنا فعلًا أشعر باليأس”، فوفقًا لموقع الحكومة الأمريكية الألكتروني صُنّفت سوريا على أنها دولة راعية للإرهاب وأي تأشيرة تابعة لهذا البلد يتم بسببها استجواب المَعْني قبل الرفض أو القبول، لكن علقت “إيما هاردي” عضو مجلس العموم البريطاني عن مدينة هيسيل أنّها لن تستسلم وستحاول التدخّل لتغيير القرار في الوقت المناسب قبل فوات الأوان.

0

شاركنا رأيك حول "بسبب ولادتها في سوريا، منع ملكة جمال بريطانيا من دخول الولايات المتحدة"