أعلن الملياردير السويسري هانسجورج ويس عن تلقيه عرضاً لشراء نادي تشيلسي من مالكه الروسي رومان أبراموفيتش، حيث جاء اعتراف رومان أمام العلن بأنّه يتطلّع لبيع النادي.

وقال ويس لصحيفة "بليك" السويسرية: "يمثّل أبراموفيتش أحد أقرب مستشاري بوتين وأصدقائه. مثل كل الأوليغارشيين الآخرين، هو أيضاً في حالة ذعر، إنّه يحاول بيع جميع ممتلكاته في إنجلترا، كما يريد التخلص من تشيلسي بسرعة. لقد تلقيت أنا و3 أشخاص آخرين عرضاً يوم الثلاثاء لشراء النادي من أبراموفيتش".

لقد أكّد رومان أبراموفيتش عن نيته بيع نادي تشيلسي لكرة القدم ليتمّ التبرّع بجميع عائدات البيع لضحايا الحرب في أوكرانيا، مصرّحاً أنّه لن يتم التعجيل بعملية البيع لكنّه سيتبع الإجراءات القانونية الواجبة، فالأمر لا يتعلق بالعمل أو المال بالنسبة له، بل بالشغف الخالص باللعبة والنادي.

ما يحاول أبراموفيتش القيام به هو التوسط في السلام بين روسيا وأوكرانيا وفقاً للمتحدث باسمه، حيث أوعز إلى فريقه بإنشاء مؤسّسة خيرية لصالح جميع ضحايا الحرب في أوكرانيا، إذ سيتمّ التبرع بجميع العائدات الصافية من بيع تشيلسي. هذا يشمل توفير الأموال الضرورية لتلبية الاحتياجات العاجلة والفورية للضحايا، فضلاً عن دعم حوادث التعافي والعلاج طويلة الأمد.

في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، استخدم النائب العمالي كريس براينت الامتياز البرلماني لكشف حقيقة بيع أبراموفيتش لمنزله في المملكة المتحدة بالإضافة لشقة أخرى، وبحسب ما تداولته النقاشات التي جرت في مجلس العموم، إنّ الملياردير الروسي مرعوبٌ من التداعيات المترتبة عليه في حال التعرّض للعقوبات، حيث سلّم مهمّة "الإشراف والرعاية" لنادي تشيلسي إلى أمناء مؤسسة النادي يوم السبت، في خطوةٍ تهدف إلى حماية نادي ستامفورد بريدج بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

لا خيار أمام رومان أبراموفيتش سوى البيع

مع تعرّض أبراموفيتش لضغوط متزايدة خلال الأسبوع الماضي، في أعقاب هجوم روسيا على أوكرانيا، لم يطلب سداد قروضه للنادي مع الأخذ في الاعتبار عن وضع حوالي 1.5 مليار جنيه إسترليني منذ أن اشترى النادي قبل 19 عاماً. إنّ تصريحاته حول عدم رغبته بسداد قروض سريعة البيع، وجديته باتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة، تؤكّد قراره بأن يتم ذلك بشكل صحيح، وليس بسرعة.