ميزة جديدة قادمة في التحديث الجديد رقم 15.2 لنظام iOS الذي تعمل به أجهزة آيفون، ستتضمن هذه الميزة تحذيرًا لأي شخص عمره أقل من 18 عامًا بشأن الرسائل الواردة التي تحتوي على عُري.

تم تطوير هذه الميزة لتحذير الأطفال قبل تلقي أو إرسال صور عارية في تطبيق الرسائل، ويمكن للوالدين تمكين الميزة على هاتف طفلهم، وإذا تلقى الطفل صورة يُحتمل أن تكون عارية، سيتم تشويشها، وعرض تحذير على الشاشة، لكن الطفل سيكون قادرًا على تجاهل التحذير وفتح الصورة ورؤية ما فيها.

وفقًا لموقع شركة Apple على الإنترنت، تستخدم الرسائل ميزة التعلم الآلي على الجهاز لتحليل محتويات الصور وتحديد ما إذا كانت الصورة جنسية فاضحة أم لا. هذه الميزة لا تجعل الشركة قادرة على الوصول إلى الرسائل.

في البداية، تم الإعلان عن الميزة للآباء والأمهات الذين لديهم أطفال دون سن 13 عامًا ويستخدمون هواتف آيفون، حيث يمكنهم الاشتراك لتلقي تحذير حين تصل إلى هاتف طفلهم صورة عارية في الرسائل أو حين يرسل الطفل صورة عارية. لكن الشركة تخلت عن فكرة تحذير الوالدين أو الأوصياء، و ستكتفي بعرض تحذير للأطفال يمكن تجاهله.

في حديث لموقع Wink News، قال خبير الأمن السيبراني على الإنترنت آلان كروتز: "ما الفائدة من هذه الميزة ما لم يتم إخطار الوالدين بطريقة ما؟ ليس من الضروري ذكر كل شيء بالتفصيل، ولكن ربما يجب أن يتم إرسال تنبيه للوالدين على الأقل؟ عندها يجب على الوالدين التحقق من هاتف أطفالهم".

لكن إليسا ريدمايلز، وهي باحثة في الخصوصية بمعهد ماكس بلانك لأنظمة البرمجيات لديها رأي مغاير، إذ قالت: "ليس كل الأطفال يتمتعون بعلاقات أبوية آمنة. وبالتالي، إذا اكتشف أحد الوالدين شيئًا عن طفله، مثل هويته الجنسية نتيجة لذلك الإشعار، فقد يكون ذلك خطيرًا حقًا. يمكن أن يؤدي ذلك إلى طرد الطفل من المنزل أو تعرضه للعنف الجسدي".

يبدو أن  وجهة نظر إليسا ريدمايلز صحيحة إلى حدٍ كبير، خاصة في بعض المجتمعات المحافظة مثل الدول العربية، فقد شهدت هذه الدول حالات قتل لفتيات مراهقات فقط لمجرد الاشتباه بأنهن يتحدثن مع الغرباء أو يرسلن ويتلقين صورًا حميمية.