وفاة مريد البرغوثي
0

أكدت مصادر فلسطينية نبأ وفاة الشاعر والروائي الفلسطيني مريد البرغوثي مساء اليوم الأحد 14 فبراير، ولم يُؤكَّد بعد سبب الوفاة. والشاعر من مواليد عام 1944، وُلد في قرية دير غسانة قرب رام الله في الضفة الغربية حيث مسقط رأسه، وقد تلقى تعليمه في ثانوية رام الله.

التحق الشاعر الكبير بجامعة القاهرة بعد أن سافر إلى مصر في عام 1963، وتخرج عام 1967 من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها، ولم يتمكن من العودة إلى مدينته إلا بعد تلك الفترة بثلاثين عامًا، قضى فيها الوقت بين المنافي الأوروبية والعربية.

لقد كانت حياته حافلة بالأعمال الأدبية والدواوين، وأشهرها كتابه الذائع الصيت “رأيت رام الله”، والذي حاز على جائزة نجيب محفوظ للآداب وصدر في 6 طبعات عربية، وله 12 مجموعة شعرية ومجلد خاص بالأعمال الشعرية. عام 2000، حصل على جائزة فلسطين للشعر، وتُرجمت بعض أشعاره إلى عدة لغات من بينها الفرنسية والإيطالية والروسية. قرأ البرغوثي شعره ونثره في معظم البلدان العربية، وفي عواصم ومدن إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وغيرها، وقدم محاضرات عن الشعر العربي والفلسطيني في جامعات القاهرة وأكسفورد ومدريد وغيرها.

كان البرغوثي متزوجًا من الروائية المصرية الراحلة رضوى عاشور والتي قالت مرة: “غريب أن أبقى محتفظة بنفس النظرة إلى شخص ما طوال ثلاثين عامًا، أن يمضي الزمن وتمر السنوات وتتبدل المشاهد وتبقى صورته كما قرت في نفسي في لقاءاتنا الأولى” فمعروف حبهما الكبير رغم المسافات الكبيرة التي فصلت بينهما سنوات كثيرة، وكانت أستاذة الأدب الإنجليزي في جامعة عين شمس في القاهرة، ولديه ابن وحيد هو الشاعر تميم البرغوثي. كان آخر إصداراته ديوان منتصف الليل والذي نُشر في دا رياض الريس في بيروت.

0

شاركنا رأيك حول "وفاة الشاعر والروائي الفلسطيني مريد البرغوثي عن عمر ناهز 77 عامًا"