محاكمة حارس نازي
0

في محاكمة قد تكون من المحاكمات الأخيرة التي تطال أحد حراس معسكرات الاعتقال النازية الذين كانوا يشكلون ما يعرف بسرب الحماية أو Schutzstaffel، يمثل الألماني برونو دي Bruno Dey أما محكمة أحداث في مدينة هامبورغ الواقعة شمال ألمانيا.

دي متهم بالمساعدة على ارتكاب 5250 جريمة في معسكرات الاعتقال النازية في الفترة الموافقة لأواخر الحرب العالمية الثانية، وقد حضر إلى المحكمة على كرسي متحرك. أما سبب اختيار محكمة للأحداث فهو أن دي كان يبلغ من العمر 17 عامًا آنذاك، وقد يواجه أحكامًا بالسجن تصل إلى العشرة أعوام.

أُثيرت القضية ضمن موجة قوية من التحريات والمحاكمات التي تطال أعضاء سابقين في الحزب النازي وحراس معتقلات الموت النازية. وقد عمل دي في معسكر ستاتهوف Stutthof الواقع قرب مدينة غدانسك البولندية، حيث تم اعتقال أكثر من 60 ألف إنسان ومن ضمنهم الكثير من اليهود ومعارضي النازية، وهناك تعرضوا لأصناف مختلفة من عمليات التعذيب، وصف دي الكثير من مشاهدها المروعة.

وفي التصريحات التي أدلى بها المدعون العامون للمحكمة، قالوا أن دي كان على علمٍ تام بكل الظروف المحيطة بعمليات القتل الممنهج التي كانت تتم، وأنه ساهم في أداة القتل النازية. ورغم أن المعسكر المذكور لم يكن مصنفًا تحت معسكرات الموت، لكن القتل الممنهج كان يُمارس فيه، فقد كانت تُطلق النيران على الكثير من المعتقلين، أو كانوا يوضعون في غرف الغاز، كما كان يتم تجويع الكثيرين منهم حتى الموت.

يُذكر أن الكثير ممن عملوا كحراس في معسكرات الاعتقال لم تتم محاكمتهم، ويشكك فريق الدفاع عن دي بشرعية المحاكمة التي تأتي بعد مرور أربعة عقود على عمل دي السابق الذي كان معروفًا من قبل للسلطات، لكن فرق الادعاء الألمانية واجهت الكثير من عمليات الدفاع القائمة على هذا المبدأ بالقول أنه لو كان هذا صحيحا لما تمكنوا من محاكمة مرتكبي الجرائم في معسكرات الاعتقال النازية، لغياب أي دليل من تلك الفترة يمكن أن يدينهم.

بقي الجدل بشأن تلك المحاكمات دائرًا في الأوساط القانونية الألمانية حتى عام 2011، حيث حُوكم الحارس السابق في معسكرات الاعتقال جون ديميانيوك John Demjanjuk بالاستناد على حقيقة أنه عمل في معسكرات الاعتقال سابقًا، وتوفي ديميانيوك قبل النظر بطلب الاستئناف الذي قدمه، في حين رُفض طلب استئناف في قضية مشابهة ترتبط بالحارس السابق في معسكر أوشفيتز أوسكار غرونينغ الذي أُدين بناءً على ذلك. ليُصار إلى اعتماد هذا الأساس في المحاكمات.

أدى اعتماد هذا الأساس في المحاكمات إلى موجة جديدة من محاكمات أعضاء سابقين في الحزب النازي أو حراس في معسكرات الاعتقال فيما بات يُعرف في ألمانيا بموجة محاكمات النازية الأخيرة.

0

شاركنا رأيك حول "يحدث في ألمانيا .. محاكمة أحد حراس معسكرات الاعتقال النازية السابقين بعد بلوغه الثالثة والتسعين!"