0

قررت المحكمة العليا في الهند إغلاق العاصمة الهندية نيودلهي والعديد من الولايات المجاورة، وفرضت أوامر العمل من المنزل، ليس بسبب COVID-19 هذه المرة وإنما بسبب التلوث الحاصل في المدينة بعد أن اشتكى المواطنون من الغثيان والخمول وصعوبة في التنفس بسبب الهواد السام، كما أبلغ الأطباء ارتفاع حاد في حالات المشاكل التنفسية والقلبية. تسبب التلوث بظهور ضباب دخاني كثيف مع مستويات تلوث أعلى بمقدار 20 مرة من المستويات التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية صحية، ويجري التفكير في إغلاق كامل للمدينة في عطلة نهاية الأسبوع.

خلال جلسة استماع يوم الاثنين، أمرت السلطات بإيقاف جميع الرحلات غير الضرورية على الطرق في العاصمة دلهي بالإضافة لإغلاق المدارس والمكاتب وفرض العمل من المنزل على عشرات الملايين من الأشخاص، كما أشار رئيس الوزراء في دلهي أن هذا الإغلاق المتعلق بالتلوث لن يكون له تأثير واضح بدون اتخاذ إجراءات مماثلة مع المناطق المجاورة، وقررت بعض الولايات مثل البنجاب وهاريانا وأوتار براديش عقد اجتماع بخصوص هذا الموضوع، في حين تخوف البعض من تأثير التلوث على اقتصاد البلاد بسبب توقف مواقع البناء وإغلاق المحال التجارية.

يحدث هذا التلوث في شمال الهند مع اقتراب فصل الشتاء، بسبب مجموعة من العوامل التي تجتمع لتجعل نيودلهي المدينة الأكثر تلوثًا في العالم، حيث يقوم المزارعون باستخدام بقايا المزروعات والقش للتدفئة والطبخ، ويتحد الدخان الناتج مع أبخرة عوادم السيارات في العاصمة الهندية (والتي فيها 13 مليون مركبة نقل)، بالإضافة إلى التلوث الصناعي وحرق النفايات وأعمال البناء، مشكلةً طبقة من الضباب السام تغلف المدينة وتنخفض عند تدني درجات الحرارة وتغير ضغط الهواء وقلة الرياح مع قدوم فصل الشتاء.

تقول المديرة التنفيذية لمركز العلوم والبيئة في دلهي (أنوميتا روي شودري): “لا يمكننا فعل أي شيء بشأن الطقس ولكن يجب أن نكون قادرين على السيطرة على التلوث، لا تزال هناك قطاعات معينة يتوجب علينا الاهتمام بها، لا سيما عدد المركبات الخاصة في المدينة، والتي لا تزال تتضخم الآن لأن النقل العام والبنية التحتية للطرق لم يتم بناؤها بالحجم المطلوب، كما أن حرق النفايات يمثل مشكلة كبيرة، وكذلك قطاع البناء المزدهر “. ومع ذلك فإن التلوث لا يشمل دلهي بشكل خاص حيث بينت الأقمار الصناعية امتداد التلوث على شمال الهند بالكامل وغطت سهل الغانج الهندي مما يعني أن هذه ليست مشكلة يمكن لدلهي حلها داخل حدودها الخاصة فقط، وتابعت روي شودري قائلة: “إن الحل الحقيقي للمشكلة يتطلب تعاونات إقليمية قوية، وليس حلول مؤقتة غير مرضية”.

0

شاركنا رأيك حول "بسبب التلوث في العاصمة نيودلهي.. الهند تفرض العمل في المنزل"