متابعو بيت التنين يكشفون دور فستان أليسانت الأخضر في أحداث المسلسل القادمة!

متابعو بيت التنين يكشفون دور فستان أليسانت الأخضر في أحداث المسلسل القادمة!
أراجيك
أراجيك

2 د

في أحدث حلقة من مسلسل بيت التنين، السابق في أحداثه لمسلسل صراع العروش، وصلت الملكة أليسينت (إميلي كاري) متأخرةً إلى حفل زفاف ابنة زوجها وصديقتها السابقة رينيرا تارغيريان.

وعندما ظهرت أخيرًا -في منتصف خطاب الملك فيسيريس، ظهرت مرتديةً فستانًا من الحرير الثقيل بدرجاتٍ مذهلة من اللون الزمردي الأخضر.

ووضّح اثنان من الضيوف الرجال في حفل الزفاف على مائدة العشاء فك شيفرة خيار أليسنت البارز في الأحداث القادمة بالنسبة لنا، سائلًا أحدهما: "هل تعرف اللون الذي تضاء به منارة "Hightower"، عندما تدعو "أولدتاون" (Oldtown)، مسقط رأس أليسنت، مؤيدوها للحرب؟" ليجيب الآخر: "الأخضر".

من المهم لتفسير دور الفستان التذكير بأحداث الحلقة السابقة عندما طرد والد أليسينت، سير أوتو هايتور، من كينجز لاندينج بناءً على شك الملك بأنه كان يحاول تقويض راينيرا كخليفة له لصالح حفيده. وهو ما كان يفعله بالطبع سير أوتو قبل إرساله إلى منزله في أولدتاون.

ليكشف المتابعون أنّ أليسينت لا تدافع ببساطة عن شرف والدها من خلال تبني لونه هنا. بل تبيّن لراينيرا، التي كانت ترتدي الزي الأبيض في يوم زفافها، بأنها ستبدأ بلعب لعبة العروش معها نيابة عن طفلها، الابن البكر للملك.

من وجهة نظرٍ أخرى لبعض المتابعين، يبدو المشهد وكأنه إعلان لمرحلة البلوغ بالنسبة لأليسانت، التي كان والدها حتى الآن يسيطر عليها ويحميها. في غيابه، لديها خياران. يمكنها إما أن تظل في وضع التبعية لملكها وزوجها، أو يمكنها القتال من أجل أن يرث ابنها العرش الحديدي.

ذو صلة

وهي تعتمد على حقيقة أن جميع الحاضرين في حفل الزفاف سيكونون قادرين على معرفة معنى ثوبها قبل أن يقطعوا كعكة الزفاف. إنها دعوة لمحبي والدها لحمل السلاح، وكذلك لأولئك الذين لا يريدون ببساطة أن يروا امرأة ترتدي التاج.

فستانها، إذن، ليس مجرد فستان إنه دق لنواقيس الحرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة