حذف تطبيق Fakespot من متجر تطبيقات أبل، وأمازون السبب!
0

هناك العديد من الشركات العملاقة على مستوى العالم والتي تتعامل مع بعضها البعض بشكلٍ علنيّ وآخر خفيّ، والأخير هو الأكثر شيوعًا. حيث أن المراسلات تتم بينها في الخفاء، مع بعض الأوراق الرسمية هنا وهناك ليس إلا، ولا يعلم الجمهور نِتاج تلك المراسلات إلا بعد اتخاذ القرارات التي في العادة لا تكون هناك رجعة فيها على الإطلاق. إنه عالم التقنية بما فيها من مساوئ وأفعال غير أخلاقية في الكثير من الأحيان، ولذلك خبر اليوم لن تستغربوه، فهو يقع أسفل القاعدة الاحتكارية العُظمى لشركات التقنية على مستوى العالم، وبالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية.

بالفترة الأخيرة تم الإعلان رسميًّا عن حذف تطبيق Fakespot من متجر تطبيقات أبل تمامًا، وهذا بعد طلب خاص من أمازون بذلك. حيث استمرت المفاوضات بين الشركتين لفترة طويلة، حتى أذعنت أبل لطلبات أمازون، وحذفت التطبيق بحجة أنه يمارس أفعالًا غير مهنية، ويتسبب في خسائر فادحة لشركة أمازون بدون وجه حق.

لكن، ما قصة التطبيق؟

حذف تطبيق Fakespot من متجر تطبيقات أبل، وأمازون السبب!

من الحق المستهلك أن يعرف متى يقرأ تقييمًا مزيفًا، المنتج الاحتيالي سيضر بك، إن النظام خَرِبْ بالفعل.

هكذا قال السيد سعود خليفة – Saoud Khalifah المدير الخاص بتطبيق Fakespot، مدافعًا عن تطبيقه. ببساطة يهتم التطبيق بكشف كل التقييمات الزائفة على السلع الرئيسة بموقع أمازون، وعلى مدار سنين طويلة، حصل التطبيق على أكثر من 150 ألف عملية تحميل بالتمام والكمال، وجمع أكثر من 5 مليون دولار في حملته الإنشائية في بداية تحويل الفكرة إلى تطبيق فعلي. ومنذ ذلك الحين وهو يعمل على منع الكثير والكثير من حالات عدم الرضا والاستياء من قِبل العملاء؛ إنه فعلًا يقوم بإظهار حقيقة بعض التقييمات على بعض السلع بموقع أمازون، والتي يكون هدفها الأول والأخير هو محاولة إقناع العميل بشراء المنتج الذي في الغالب لن يرضيه على الإطلاق.

تحججت أمازون لاحقًا وقالت إن هذا التطبيق يضر بسمعة البائعين على الموقع، لأن السماح بمثل تلك التقييمات المزيفة في الأساس يعني أن سياسة أمازون في كشف التزوير والتقييمات غير المنصفة؛ لا تعمل من الأساس، مما يجعل المنصة ذاتها في موقف حرج أمام الجمهور، وهذا ما لا يريده عملاق الشحن.

الجدير بالذكر أنه في الوقت الذي قررت فيه أمازون إطلاق أول شكوى رسمية ضد التطبيق عند أبل ومتجرها الرسمي للتطبيقات؛ قامت بنشر مقال رسمي يتحدث عن مشاكل التقييمات والمراجعات المزيفة على الموقع، وكيف لها أن دمرت تجربة المستخدم تمامًا، وكيف لأمازون أن تعمل على التصدي لها. قالت أمازون وقتها أنها حذفت حوالي 200 مليون تقييم تعتقد أنه مزيج، واستخدمت في ذلك خوارزمية حاسوبية عملت على اقتناص تلك التقييمات من تلقاء نفسها، وحذفها من تلقاء نفسها أيضًا.

حذف تطبيق Fakespot من متجر تطبيقات أبل، وأمازون السبب!

في الغالب اعتمدت الخوارزمية على بعض الكلمات المعينة التي في العادة ما يتم استخدامها من قِبل صانعي المراجعات المزيفة والتي تتشابه بين الجميع تقريبًا لكونها تنتمي إلى شرحة “التقييم الإيجابي الأعظم” الذي يدفع فيه صاحب السلعة جيدًا ليوهم المستهلك بالحصول عليها فورًا.

إذًا ما قامت به أمازون وقتها اعتراف رسمي بوجود مشاكل فعلية في المنصة، وتطبيق Fakespot مهمته هي مساعدة أمازون في ذلك المسعى بالتحديد. لكن يبدو أن أمازون لم تهتم، وخاطبت أبل على كل حال. وأكدت أبل على أنها تواصلت مع إدارة التطبيق قبل حذفه رسميًّا في 29 يونيو، لكن لم يتم الوصول لأي شيء يضمن استمرارية التطبيق. بالمجمل يمكن القول أن أمازون انتصرت، كما تنتصر في العادة. لكن السؤال هنا…

هل انتصرت لأنها واحدة من أغنى الشركات في العالم؟ أم لأنها على حق؟

0

شاركنا رأيك حول "حذف تطبيق Fakespot من متجر تطبيقات أبل، وأمازون السبب!"