اكتشف علماء الآثار كنزًا قديمًا في الصين، يضم حوالي 13ألف قطعة أثرية يُعتقد أنها تنتمي إلى مملكة غامضة يعود تاريخها إلى ما بين 3000 إلى 4500 عامًا.

وتضمن هذا الاكتشاف أواني مصنوعة من البرونز والذهب واليشم، بما في ذلك ما لا يقل عن 10 أواني برونزية، تم اكتشافها لأول مرة في تاريخ الحضارة الإنسانية، وذلك في موقع سانشينغدوي في مقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين.

إذ يعتبر موقع سانشينغدوي واحدًا من أعظم الاكتشافات الأثرية في العالم في القرن العشرين، الذي قد تم اكتشافه في الأصل في أواخر عشرينيات القرن الماضي.

ووفقًا لما ذكرته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) فإن الآثار تم اكتشافها تحديدًا في مدينة جوانجان، على بعد حوالي 60 كيلومترًا من عاصمة المقاطعة تشنغدو، ويعتقد أن تلك الآثار التي تغطي مساحة 12 كيلومترًا مربعًا، هي من بقايا مملكة شو، التي يعود تاريخها إلى ما بين 3000 إلى 4500.

وحول الحُفر المُكتشفة، وجد علماء الآثار أيضًا خنادق رماد، وأسس معمارية وحُفر قرابين صغيرة، وآثار ثقافية، بالإضافة إلى الخيزران، والقصب، وفول الصويا، والماشية والخنازير التي ربما تم التضحية بها.

كما تم العثور على صندوق برونزي به يشم أخضر، و الجزآن العلوي والسفلي منه مغطيان بأغطية شبكية على شكل سلحفاة، وجوانب الصندوق مزينة بمفصلة من البرونز، ومقابض على شكل رؤوس تنين وعدد قليل من اللافتات البرونزية. وبعد التحليل اتضح أن الصندوق كان ملفوفًا ومغطى بالحرير.

وعن هذا الصندوق قال لي هايشاو، الأستاذ في جامعة سيتشوان: "لن يكون من المبالغة القول إن الصندوق فريدًا من نوعه، نظرًا لشكله المميز وحرفية الصنع الرائعة وتصميمه المبتكر. وعلى الرغم من أننا لا نعرف الغرض من استخدام هذا الصندوق، يمكننا أن نفترض أن القدماء كانوا يعتزون به".

بالإضافة إلى ذلك تم اكتشاف العديد من القطع الأثرية بما في ذلك رؤوس برونزية بأقنعة ذهبية، وتمثالًا برونزيًا برأس بشري وجسم ثعبان، ومخلوق أسطوري عملاق على شكل تنين مصنوع من البرونز.

وقد قال تشاو هاو، الأستاذ المساعد بجامعة بكين في بيان: "المنحوتات معقدة للغاية وخيالية، وتعكس العالم الخيالي الذي تخيله الناس في ذلك الوقت، وهي تُظهر تنوع وثراء الحضارة الصينية".