اللولب
0

رغم استخدام أمه البالغة من العمر 34 عامًا لوسيلة منع الحمل المعروفة باللولب، إلّا أن ذلك لم يمنع مجيئه إلى الدنيا.

التقطت طبيبة التوليد “تران فيت فونغ” Tran Viet Phuong العاملة بمستشفى هاي فونغ Hai Phong الدولي الواقع شمال فيتنام صورة هي الفريدة من نوعها تظهر مولود يحمل في يده وسيلة منع الحمل الشهيرة المعروفة “باللولب” بلونيه الأسود والأصفر.

حيث يحكم عليها الطفل بقبضة يده وكأنه تحدى هذه الأداة الصغيرة ليرى النور وينضم إلى سكان الأرض.

قامت الأم بتركيب اللولب قبل سنتين لكنه فشل بصورةٍ ما عن أداء مهمته في وقف التخصيب ومنع الحمل، وتزامن خروج اللولب من الرحم مع لحظة ولادة الطفل الذي لم يلبث أن التقطه في يده.

كما أوعزت فونغ فشل اللولب في القيام بوظيفته إلى احتمالية تحرُّكه من مكانه الأصلي داخل الرحم.

أمّا عن الطفل فقد وُلِد بصحة جيدة وبوزن بلغ 7 أرطال، ولا يزال مع والدته في المستشفى تحت الإشراف الطبي. 

لاقت هذه الصورة رواجًا كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وتداولت وسائل الإعلام هذا الخبر الذي يحمل من الطرافة والغرابة ما يثير الدهشة.

فمن المعروف طبيًا أن اللولب أحد أكثر وسائل منع الحمل فاعلية، ولمن لا يعرف هذه الوسيلة، فهو عبارة عن جهاز صغير مصنوع من البلاستيك المرن على شكل حرف T يتم إدخاله إلى رحم الأم عن طريق المهبل حيث يمنع تخصيب البويضة بالحيوانات المنوية ويمكن إزالته في وقت لاحق، وهناك نوعان منه كالتالي:

  1. اللولب النحاسي: وهذا النوع يحمي الأم من الحمل لفترة زمنية قد تصل إلى ١٢ عام. 
  2. اللولب الهرموني: وهذا النوع يحمي من الحمل لمدة أقل من اللولب النحاسي، وتتراوح بين ثلاث إلى ست سنوات، حسب نوعه.
0

شاركنا رأيك حول "لم يمنع اللولب مجيئه إلى الدنيا.. طفل يُولد ممسكًا بأداة منع حمل والدته"