0

نقلًا عن وكالة رويترز للأنباء، تلقّت المنظمة العالمية لصحة الحيوان تقاريرًا تبيّن عودة إنفلونزا الطيور للانتشار والتفشي في أنحاء آسيا وأوروبا، حيث أشارت تقاريرٌ عدّة إلى وجود حالات مصابة بشكل شديد، وهذا ما شكّل حالة استنفار لدى الجهات المسؤولة كون هذا المرض ليس بجديد، وقد أدت حالات التفشي السابقة إلى التخلص من عشرات ملايين الطيور، لذا وضع ذلك قطاع تربية الدّواجِن في حالة تأهّب.

وقد جاءت حالة الاستنفار هذه جرّاء إبلاغ العديد من الدول عن إصابات خطرة منها كانت بشرية، وهي ما تُعتبر حالة طوارئ بالنسبة لعلماء الأوبئة، حيث أبلغت الصّين عن 21 حالة مصابة بسلالة إتش 5 إن 6 (H5N6) من الإنفلونزا بين الصينيين حتى الآن لسنة 2021، وهو ما يثير المخاوف كون الرقم المسجل حتى الآن هذه السنة أكثر من الحالات التي أُبلغ عنها العام الفائت.

وفي بيان أصدرته وزارة الزراعة اليابانية الأسبوع الماضي، أبلغت عن أول تفشّي لفيروس الإنفلونزا من النمط المصلي (H5N8) في مزرعة دواجن في شمال شرق البلاد. وأفاد تقرير مصدره السلطات الكورية الجنوبيّة، عن إصابة حوالي 770000 دجاجة في مزرعة في تشونغ تشيونغ بوك دو (Chungcheongbuk-do) في كوريا الجنوبية، الأمر الذي جعل السلطات تتخلص من جميع تلك الطيور، بحسب ما أبلغت المنظمة العالمية لصحة الحيوان يوم الإثنين الماضي.

أما في أوروبا، أبلغت النرويج عن تفشي الإنفلونزا من سلالة إتش5 إن1 (H5N1) في مقاطعة روغالاند بالتحديد، حيث بيّنت منظمة الصحة للحيوان فتك الإنفلونزا في سرب مكوّن من 7 آلاف طائر.

وضع هذا الأمر العديد من الحكومات في حالة تأهب واستعداد لمواجهة وباء الإنفلونزا، خاصةً وأن التفشّي يحدث في فصل الخريف عمومًا كون كافة أنواع الطيور البرية تقريبًا تهاجر في هذا الوقت. مثلًا أمرت بلجيكا بالإبقاء على دواجنها في أقفاصها اعتبارًا من الاثنين الفائت بعد اكتشاف نوع من الإنفلونزا شديد العدوى في إوزّة بريّة بالقرب من مدينة أنتويرب في بلجيكا. وتبع ذلك تحرّكًا مماثلًا في فرنسا في الأيام القليلة الماضية من هذا الشهر، كما قامت هولندا بإجراءات مماثلة في أكتوبر/ تشرين الأول من هذا العام.

0

شاركنا رأيك حول "وباء إنفلونزا الطيور يتفشى مجددًا في أوروبا وآسيا"