الوفيات المرتبطة بدرجات الحرارة
1

وفقًا لدراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة إليوني في شيكاغو، الولايات المتحدة الأمريكية، فإن المرضى الذين ماتوا بسبب انخفاض دراجات الحرارة ودرجات الحرارة الباردة وصل إلى 94% من الوفيات المرتبطة بدرجات الحرارة، على الرغم من أن انخفاض درجات الحرارة كان مسؤولا فقط عن 27% فقط من ضمن الحالات المرتبطة بالحرارة.

مع ارتفاع عدد أيام الطقس القاسية بسبب التقلبات المناخية، سيكون من الطبيعي أن نجد صعودًا مفاجئًا للإقبال على المستشفيات وزيادة حصص المرضى في الأقسام المختصة بدرجات الحرارة.

يقول “لي فريدمان” أحد الباحثين في الدراسة:

“تشير السجلات إلى أن المشردين كانوا أقل عرضة للوفاة من غيرهم”

يشير فريدمان هنا إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون لانخفاضات مستمرة في درجات الحرارة نسبة تعرضهم للخطر في الطقس القاسي أقل، لأنهم قد تأقلموا مع هذه التغيرات، على عكس من سيجربونها للمرة الأولى، فقد تكون قاتلة بالنسبة لهم إذا كانت قاسية بعض الشيء.

تظهر نتائج الباحثين التي درست إحدى مستشفيات إلينوي بين عامي 2011 حتى 2018 حوالي 23834 حالة مرتبطة بالبرد وانخفاض درجة الحرارة و24233 حالة مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة، ومن بين كل هؤلاء كان هناك 1935 حالة وفاة مرتبطة بالبرد و70 حالة وفاة مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة.

وجدت الدراسة أيضًا أن كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والسود كانوا أكثر عرضة مرتين من غيرهم للإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة، وفي حالة انخفاض درجة الحرارة كان من يزور المستشفى يعاني من مشاكل صحية في القلب، الأوعية الدموية، الفشل الكلوي واضطرابات الكهارل.

1

شاركنا رأيك حول "لمحبي الشتاء: البرد مسؤل عن 94% من الوفيات المرتبطة بدرجات الحرارة"