إعلان شركة Purcotton
0

ليل خارجي.. شارع مظلم تقريبًا.. إلا من من إضاءةٍ خافتة تمشي فيه فتاة يتبعها رجل ملثم، يقترب منها، يقترب أكثر..

وفي اللحظة التي يقترب منها الرجل أكثر وأكثر، تُخرج المرأة منديلًا لإزالة مكياجها، فيفر الرجل هاربًا وعلامات الذعر بادية عليه بمجرد أن يرى هذا المنديل.

ليس هذا هو الخبر، فما سبق كان وصفًا مبسطا لفيديو قصير كإعلان صيني عن مستحضرات تجميل شركة Purcotton، وكان المنديل الذي استخدمته الفتاة منديل Purcotton بالطبع.

لا تحاول البحث عن هذا الإعلان لمشاهدته، ويمكنك فقط الاعتماد على قراءة الوصف السابق مرةً أخرى، فالإعلان تم سحبه بعد أن أثار جدلًا كبيرًا في الصين على مواقع التواصل الاجتماعي. فلماذا أثار الإعلان كل هذا الجدل والذي كانت نهايته سحب الشركة للإعلان بل واعتذارها؟

“يلقي الإعلان اللوم على ضحايا الاعتداء الجنسي، وشيطنتهم، ويتضمن رسالة (مقززة) وخاطئة”، كان هذا أحد مزاعم البعض من منتقدي الإعلان، ودعى البعض الآخر إلى مقاطعة منتجات الشركة..

“إنك تستخدم أكثر ما يخيف النساء في الإعلان، وهو أمر غير مفهوم وغير مقبول”، هذه العبارة مثال آخر يعبر عن أحد الآراء الرافضة على منصة Weibo، وهي منصة شبيهة بـ Tweeter.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، فقد شجب كذلك الاتحاد النسائي لعموم الصين- وهو اتحاد تابع للحكومة- نفس الرسالة التي رأى أن الإعلان يتضمنها، ووصفها بالمليئة بالتحيز والحقد والجهل، وشدد على أن المرأة “مستهلِكة” وليست سلعة استهلاكية، وتابع الاتحاد أنه لا يمكن السكوت عن انتقاد الإعلانات التي تهين المرأة من قبل الجمهور، ووجه الاتحاد هذا الانتقادات من خلال موقع “أخبار المرأة الصينية” الإلكتروني، والذي يديره الاتحاد النسائي.

على الجابب الآخر، شركة Pructtton والتي تمتلك أكثر من 240 متجرًا في الصين فقط، تخدم ما يقرب 20 مليون عميل، لم تستجب في البداية لهذه الموجة من الاعتراضات والشجب، ودافعت عن الإعلان باعتباره عملًا إبداعيًا، وهو فقط أبْرَز- من وجهة نظرها- وظيفة التنظيف للمنتج، ولكن مع تزايد دعوات المقاطعة قامت Proctton بإزالة فيديو الإعلان من على حسابها في 8 يناير، ووعدت بالتحقيق ومحاسبة المتسببين في المشكلة، كما وعدت بالعمل على تحسين إنتاج المحتوى لتجنب مشاكل مشابهة مستقبلًا.

ولم تكتف Proctton بذلك، فقد أعقبت ذلك باعتذارٍ آخر إضافي نشرته الشركة على حسابها على Weibo.

ولا تُعتبر هذه السابقة هي الأولى من نوعها في الصين، والتي انتهت باعتذار “إجباري” عن اتهامات بالتمييز على أساس الجنس.
فهناك اعتذار سابق لسلسة السوبر ماركت RT-Mart بعد عرض أحد متاجرها لقياسات الملابس الكبيرة XXL  للنساء، ووصفهن بـ “الفظيعة”.

وفي العام الماضي تراجع تطبيق Didi Chuxing عن حظر تجول المسافرات اللائي يستخدمن خدمة التطبيق بعد الساعة 8 مساءً، وكان هذا الحظر قد وُضع بعد مقتل سيديتن استخدمتا هذا التطبيق.

ألا ليت المشاكل التي تصدرها الصين تقتصر دائمًا على مثل هذا النوع من المشاكل!

0

شاركنا رأيك حول "سحب إعلان مثير للجدل حول منديل لتنظيف المكياج في الصين إثر اتهامات للشركة بلومها ضحايا التحرش"