إليكم أهم ما نعرفه عن سلاسة دلتا من فيروس كورونا!
0

فيروس كورونا كان من العلامات الفارقة في تاريخ البشرية. كان يجب على البشر أن يأتي وقت يقوموا فيه بمراجعة حساباتهم، والنظر جيدًا إلى الميزانيات المحدودة المخصصة للبحث العلمي والقطاعات الطبية بشكلٍ عام. أتى الفيروس ليعيد الحكومات إلى رشدها من جهة، وليساعد الناس على فهم أنفسهم أكثر من جهة أخرى. كان 2020 عامًا صعبًا، ظلّ فيه الناس ماكثين في البيوت لشهور طويلة، مع العمل عند بعد إجباريًّا وإلا انقطع الرزق تمامًا، وهذا مع ارتفاع معدلات الاكتئاب والملل نظرًا لقطع المحور الاجتماعي، وفرض قيود وقوانين صارمة على التجمعات؛ دور السينما والمتنزهات العامة التحديد. لاحقًا صدرت كوكبة من اللاقاحات، وحاليًّا في 2021 يشرع العالم في التصدر للفيروس على قدم وساق. لكن يبدو أن الجهود العلمية التي أثمرت مع فيروس كورونا، يجب أن تثمر أيضًا مع السلاسة الجديدة منه: دلتا الشرسة!

حاليًّا سلالة دلتا من فيروس كورونا قامت بتغيير معالم الكثير من البلدان على مستوى العالم، حتى تلك المطعمة بنسبة كبيرة منها. مؤخرًا أعلنت بريطانيا أنه لن يتم فتح البلاد في القريب العاجل، كما أكدت الولايات المتحدة الأمريكية على أنه يجب ارتداء الأقنعة الواقية بداخل البيوت نفسها، حتى في الولايات المطعمة بشكلٍ مكثف مثل لوس أنجيلوس. ومن الناحية الأخرى، أكد CDC على استمرارية قوانين التطعيم التقليدية، مثل أنه لا يجب على المُطعم أن يذهب إلى الأماكن العامة مرتديًا القناع الواقي، لكن الحكومات في مختلف البلدان تنصح بالخروج به على الدوام، وحتى وضعه في المنزل كذلك (حيث البيئة الآمنة في الغالب).

إليكم أهم ما نعرفه عن سلاسة دلتا من فيروس كورونا!

دلتا تنتشر بسرعة

سلالة دلتا الجديدة تنتشر بسرعة وتتكيف بشكلٍ ملحوظ أكثر من فيروس كورونا 19 الاعتيادي الذي ضرب العالم في 2020. في البداية ظهرت سلالة ألفا، وقال العلماء رسميًّا أنها معدية بنسبة 50% أكثر من كورونا التقليدي، لكن يبدو أن سلالة دلتا قد تخطت التوقعات بالكامل وصارت أكثر عدائية من أي سلالة سابقة من الفيروس. وهذا أمر مقلق للغاية، خصوصًا أن حامل السلالة الجديدة، يمكن له إصابة من 7 إلى 8 أشخاص دفعة واحدة إذا لم يتم عزله عن الآخرين، هكذا قال المتحدث الرسمي باسم مجتمع الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية.

تستطيع دلتا مناورة الجهاز المناعي

ألفا كانت معدية للغاية، وللأسف دلتا أسوأ منها لأنها ليست معدية بشكلٍ أكبر فقط، بل أيضًا قادرة على مناورة الجهاز المناعي وتخطي بعض الدفاعات الراسخة فيه، مما يجعلها متفوقة على ألفا بمراحل من حيث سرعة الإصابة والتأثير. عندما قام العلماء بدراسة حالات الإصابة في مجموعة من أفراد الطاقم الطبي الآخذين للقاح أسترازينيكا في الهند، اكتشفوا أن معظمهم مصاب بسلالة دلتا بالفعل. مما يعني أن السلالة الجديدة لا تتخطى فقط الدفاعات المناعية التقليدية، بل أيضًا تتخطى المناعة المكتسبة عن اللقاحات الحديثة لكورونا.

إليكم أهم ما نعرفه عن سلاسة دلتا من فيروس كورونا!

بالمجمل، اللقاحات ما زالت صلبة

بالمجمل، قال العلماء أنه بالرغم من إصابة بعض أفراد الطاقم الطبي الهندي بسلالة دلتا الجديدة بعد أخذ لقاح أسترازينيكا، إلا أن اللقاحات أفضل بكثير من المناعة التقليدية للجسد البشري. فمثلًا توفر الجرعة الأولى من أسترازينيكا أو فايزر استجابة مناعية ضد سلالة ألفا بنسبة 33%، وهذا مقارنة بـ 55% عند أخذ الجرعة الثانية من أحديهما. وتجاه دلتا، يبدو أن فايزر هو القوي جدًا، حيث حققت الجرعة الثانية منه نسبة 88% حماية ضد تلك السلالة بالتحديد، و93.4% ضد ألفا.

ستكون هناك سلالات جديدة

العلماء حاليًّا يتابعون العالم عن كثب، وينتظرون ظهور سلالة جديدة تقتضي بدء العمل على لقاح جديد ومعدل لفيروس كورونا الأصلي من أجل التصدي لها. حتى الآن سلالة دلتا مميتة وصعبة، لكن هناك بعض اللقاحات المضادة لها بنسبة لا بأس بها فعلًا.

0

شاركنا رأيك حول "إليكم أهم ما نعرفه عن سلالة دلتا من فيروس كورونا!"