تطبيق هاتف جديد يكشف الإصابة بعدوى كورونا بدقة عالية ومن صوتك فقط!

تطبيق جديد يكشف الإصابة بعدوى كورونا بدقة عالية من صوتك فقط!
منة الله سيد أحمد
منة الله سيد أحمد

3 د

طور العلماء تطبيقًا رقميًا جديدًا يمكن تثبيته على الهاتف المحمول لاستخدامه في الكشف عن الإصابة بكوفيد-19، وذلك من خلال تحليل صوت الأشخاص باستخدام الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي يجعله تقنية واعدة وموفرة مقارنة باختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل" الـ "PCR"عالية التكلفة.

وعن هذا التطبيق قالت وفاء الجباوي الباحثة بمعهد علوم البيانات في جامعة ماستريخت: "تشير هذه النتائج الواعدة إلى أن تسجيلات صوتية بسيطة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي دقيقة وفي مقدورها أن تحدد المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 بدقة عالية".

وأوضح الباحثون أن فكرة التطبيق تقوم على أن كوفيد يلحق الضرر بالجهاز التنفسي العلوي والحبال الصوتية مما يؤدي بدوره إلى تغيرات في صوت الشخص.

ولكي تتمكن من استخدام التطبيق عليك تسجيل المعلومات الأساس الخاصة بك مثل التركيبة السكانية والتاريخ الطبي والتدخين، ثم تسجيل بعض الأصوات عن طريق السعال 3 مرات والتنفس بعمق عبر الفم ما بين 3 إلى 5 مرات، وقراءة جملة قصيرة موجودة على الشاشة 3 مرات.

ولتحليل الصوت من خلال التطبيق استخدم العلماء تقنية تحليل ميل الطيف، والتي من شأنها تحديد ميزات الصوت المختلفة كارتفاعه وقوته وتباينه بمرور الوقت، ولهذا ابتكر الباحثون نماذج مختلفة من الذكاء الاصطناعي وعملوا على تقييم أي منها يعمل بشكل أفضل في تصنيف حالات كوفيد-19.

وأفاد الباحثون أن نتائج النموذج المسمى بالذاكرة الطويلة والقصيرة المدى (LSTM) تفوق على اختبارات الكشف الأخرى بدقة إجمالية بلغت 89 %.

ذو صلة

وأوضحت الجباوي ذلك، قائلة: "مع نموذج الذاكرة الطويلة والقصيرة المدى من الذكاء الاصطناعي قد نخطئ في تشخيص 11 حالة مصابة من أصل 100 حالة، في حين أن اختبار التدفق الجانبي سيخفق في الكشف عن 44 حالة من أصل 100 حالة".

وفيما يخص مميزات التطبيق قال العلماء إنه يسمح بإجراء اختبارات افتراضية من بعد وأن الفترة الزمنية الفاصلة بين الخضوع للاختبار والحصول على النتيجة هي أقل من دقيقة.

وفي هذا الشأن أضافت الباحثة الجباوي: "أنه بالإمكان استخدام التطبيق عند نقاط الدخول إلى التجمعات الكبيرة مثلًا مما يفسح المجال أمام الفحص السريع للناس".

بينما قال باحثون بمن فيهم من جامعة ماستريخت في هولندا، أنه يمكن الاستفادة من هذا التطبيق في البلاد المنخفضة الدخل فاختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل" الـ "PCR" عالية الكلفة.

وبالرغم من مميزات التطبيق إلا أن العلماء حذروا من ضرورة التحقق من صحة هذه النتائج عبر مشاركة أكبر عدد ممكن من الأشخاص، حيث قال جيمس دود رئيس المشروع من جامعة بريستول في المملكة المتحدة: "لا بد من القيام بدراسات أخرى على المرضى لتحديد المستوى المقبول من دقة الاختبار، والسبيل إلى نظام فعال في التنبيه إلى تفاقم الحالة بصورة عملية"، وأضاف:" أن إدخال تقنيات الاستشعار ربما يقود إلى تحسين المراقبة والتعزيز من مستوى التوقعات".

والجدير بالذكر أن البحث الخاص بالتطبيق لم يخضع بعد لمراجعة علمية، ومن المقرر أن يُقدم خلال المؤتمر الدولي للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي في برشلونة الإثنين المقبل. 

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة