كريستيانو رونالدو يتسبب في أزمة لشركة كوكاكولا عقب رفضه للشرب منها!
0

نجوم كرة القدم على مستوى العالم دائمًا وأبدًا ما يقومون بتحريك الرأي العام بفضل أبسط وأصغر الأفعال التي يمكن تخيلها على الإطلاق. إن المثير للاهتمام في هذا أن هؤلاء المشاهير يمكنهم تدمير عمالقة رأسماليين بمجرد فعل بسيط، وهذا أمر مرعب لهؤلاء العمالقة بالطبع. لكن ماذا إذا حدث ما يخاف منه الرأسماليون؟ ماذا إذا قام أحد لاعبي الكرة المشهورين عالميًّا بفعلٍ ما قادر على تقليل القيمة السوقية للشركة المعينة؟ حسنًا، هذا ما حدث مع لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو في أحدث مؤتمراته الصحفية!

مؤخرًا كانت هناك مباراة ممتازة بين البرتغال من جهة، والمجر من جهة أخرى، وهذا في الدوري الأوروبي الحالي (يورو 2020)، وفازت البرتغال ثلاثة مقابل صفر. وبعد انتهاء المباراة، أتى وقت المؤتمر الصحفي الذي جلس فيه كريستيانو رونالدو أمام الصحفيين بشمم وإباء، نظرًا لكونه الذي أحرز هدفين من أصل ثلاثة في المباراة بشكلٍ عام، ورفع رصيد ألقابه العامة خلال مسيرته الكروية، وألقابه الخاصة خلال اليورو الجاري. وفي حركة غير متوقعة على الإطلاق، قام النجم الكروي بإزاحة زجاجتين عليهما علامة (كوكاكولا) الشهيرة من أمامه؛ رافعًا زجاجة مياه وقال Agua، وهي كلمة برتغالية تعمل الماء. في دلالة على أن المياه الطبيعية هي المشروب الأفضل للجسم، وبالتالي فإن أي مشروب غازيّ (وبالتحديد كوكاكولا التي وُضعت أمامه) فهو سيء للغاية.

قد تعتقدون أن هذا الفعل بسيط للغاية ولا يمكن له أن يؤثر على شركة كوكاكولا أبدًا، إنه مجرد تحريك لزجاجة، أليس كذلك؟

أعتقد أنه عليكم التفكير مجددًا في تلك الفرضية؛ فالذي حدث بعد تلك الحركة مباشرة كان مأساويًّا للعملاق الغازي!

كريستيانو رونالدو يتسبب في أزمة لشركة كوكاكولا عقب رفضه للشرب منها!
هبوط سعر سهم الشركة.

بمجرد انتهاء كريستيانو رونالدو من تحريك زجاجتيّ كوكاكولا، انخفضت قيمة السهم الواحد في البورصة من 56.10 دولار أمريكي، إلى 55.22 فقط؛ أي 1.6% نسبة نقص. وربما في البداية يمكن الاعتقاد أن هذا النقص ليس بالمدمر لشركة عملاقة مثل كوكاكولا ولها أذرع في كل الصناعات الأخرى تقريبًا، لكن اتضح أنه عند أخذ تلك القيمة البسيطة وتعميمها على كل أسهم الشركة المطروحة في البورصة العالمية، فإن هذا تسبب في هبوط القيمة السوقية العامة للشركة من 242 مليار دولار، إلى 238 دفعة واحدة؛ أي نقص 4 مليار بالدولار بالتمام والكمال.

يتم تقديم المياه بجانب كوكاكولا تقليدية وأخرى منزوعة السكر لجميع اللاعبين، وهذا عند وصول الضيوف إلى مؤتمراتنا الصحفية، والجميع يشرب ما يريد.

هكذا علق المتحدث الرسمي باسم اليورو على ما حدث من قبل اللاعب البرتغالي. والجدير بالذكر أن كريستيانو رونالدو عمره حاليًّا 36 عامًا، وهو أحد أعتى اللاعبين على مستوى العالم، وتصل نسبة الدهون في جسده إلى معدلات لا يمكن الوصول إليها إلا بتمرينات شاقة ونظام غذائي صارم للغاية. وهذا بالتبعية يبرر اهتمامه الشديد بالمياه فقط، والبعد تمامًا عن كل المشروبات الغازية، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن مكونات معظم المشروبات الغازية يكون ضررها أكثر من نفعها، ولا يوجد أفضل من المياه الطبيعية منزوعة الكلور والشوائب؛ أي المياه المعدنية أو المياه الآتية من أحد فلاتر المياه في المنزل مثلًا.

كريستيانو رونالدو يتسبب في أزمة لشركة كوكاكولا عقب رفضه للشرب منها!

من الناحية الأخرى يمكن القول أن شركة كوكاكولا بالطبع ستعمل على إعادة القيمة السوقية إلى ما كانت عليه قبل ما فعله اللاعب، وربما ستفسخ عقود الرعاية الخاصة باليورو، مما يجعل اليورو في أزمة مالية بعض الشيء، وهذا كنوع من أنواع العقاب ضد الخيار الشخصي للاعب؛ وبالفعل هذا الأمر غير مستبعد على الإطلاق، نظرًا لكون كل شيء حولنا يدور حول المال، وأي شيء قد يهدد المستقبل المالي لأحد العمالقة، في الغالب ما يتم تحجيمه أو نزعه من الجذور.

0

شاركنا رأيك حول "كريستيانو رونالدو يتسبب في أزمة لشركة كوكاكولا عقب رفضه للشرب منها!"