0

يحدث وأن يخطئ الآباء، ويصدف أن يكون الخطأ يخص الأدوية المعطاة لأبنائهم، كأن تعطي الأم ابنها شراب السعال بدلًا عن الشراب المسكن للألم ربما، أو أن يخطئ الأب بين قطرة الأُذن وقطرة العين مثلًا. لكن ما حصل مع هذا الأب البريطانيّ هو خطأ أكبر من ذلك بكثير، خطأٌ كاد أن يودي بنظر ابنه إلى الأبد.

إذ ارتكب الأب المدعوّ “كيفن داي” خطأً جسيمًا بعد أن صبّ في عينيّ طفله “روبرت” غراءً شديدة القوة، ظنًا أنه العلاج الموصوف لحالة ابنه، وذلك بعد أن أُصيب روبرت البالغ من العمر 9 سنوات في وقتٍ سابقٍ بأذيّة كبيرة في عينيه، وُصِف له الطبيب كريمًا  للعين من أجل لاج الحبيبات الصغيرة حول الحدقة.

داوم روبرت على وضع الكريم الموصوف لمدة يومين متتاليين، حتى وقع الحادث المشووم، إذ التقط والده عن طريق الخطأ زجاجة صغيرة تحتوي على مادة لاصقة شديدة القوة وأفرغ محتوياتها في عينيه. صُدِم كيفن عندما أدرك خطأه، وشعر بالخوف الشديد إذ اعتقد أنه ألصق عينيّ طفله للأبد مدمّرًا حياته.

اتصل الأب بخدمة الطوارئ طالبًا النجدة، والتي طلبت منه أن يستمرّ في غسل عيني ابنه ريثما تصل سيارة الإسعاف، ثم أرسلت الطوارئ الإسعاف الجوي، ونقل عبر مروحية الإسعاف إلى مستشفى هاروغيت. بمجرد وصول المسعفين  إلى روبرت، قاموا بتنظيف عينيّ الطفل وإعطائه بعض مسكنات الألم، ثم نقل إلى المستشفى لتلقيّ المزيد من العلاج.

أمضى الطفل أربعة أيام في المستشفى في انتظار أن فتح عينيه، وقد حالفه الحظ بالتأكيد، إذ وجد الأطباء أنّ الغراء لم يدخل إلى داخل العينين، وإنما الجفون هي التي التصقت فقط. فتح الولد عينيه بعد هذه الأيام العصيبة واستعاد بصره بالكامل.

قاله الأب لاحقًا: “خدش روبرت عينيه قبل أيام، واستخدمنا منذ ذلك الوقت كريمًا للعين. ذهبت لأضع الكريم في عينيه، لكن سرعان ما أدركت أني وضعت صمغًا قويًا جدّا بدلًا من الدواء الموصوف، شعرت بخوف شديد من أنني قد تسببت لابني بالعمى ودمرت حياته، وكنت قلقًا جدًّا فيما إذا كانت ستفتح عيناه مرة أُخرى بعد الآن”.

عُرِضت هذه المحنة العائلية التي حدثت في شهر شباط من هذا العام في البرنامج التلفزيونيّ Helicopter ER على قناة Really الإنجليزية، وذلك يوم الثلاء 2 تشرين الثاني.

0

شاركنا رأيك حول "أب بريطاني يضع الغراء في عيني ابنه عن طريق الخطأ معتقدًا أنه مرهم للعين"