إدارة الغذاء والدواء تطعن في أهم عقاقير الربو، والآن مافيا الأدوية في خطر!
0

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية هي الأهم على الساحة العالمية للأدوية والأغذية، ويمكن لها تحديد إذا كان الشيء المعين قابلًا للاستهلاك الآدميّ أو الحيوانيّ أم لا، وبذلك قادرة على إنماء صناعات كاملة، وهدم أخرى ومساواتها بالتراب حرفيًّا. لكن بينما يعتقد البعض أن مافيا الأدوية تدفع للإدارة من أجل التصريح بعقاقير مؤذية في مقابل دعم رأسمالية هذه الصناعة ورشاويها التي لا تنتهي، يظهر اليوم خبر رسميّ على السطح من الموقع الرسمي للإدارة ليثبت العكس، والخبر مُزلزل فعلًا!

إدارة الغذاء والدواء وإعلانها المدوي!

اليوم تم الإعلان رسميًّا عن تحديثٍ عام في الميثاق العام لسلامة العقاقير، وعلى وجه التحديد عقاقير وأدوية الربو والحساسية بأنواعها. من المعروف لكل العاملين بالمجال الطبي- وكذلك المرضى- أن (مونتيلوكاست) هو العقار الأكثر فعالية ضد مضاعفات الربو والحساسية المفرطة. ولسنين خلف سنين كان هو قمة القمة، وهو المادة الفعالة التي مهدت الطريق لصناع عشرات العشرات من الأدوية الأخرى ذات الـ Therapeutic Index أو المؤشر الدوائي المرتفع، وهو ببساطة يعني أن على المريض أخذ كميات عملاقة من العقار ليكون سامًا، لذلك المنخفض يعني عدم فعالية العقار في حالات التناول غير الرشيد، ولدواء مونتيلوكاست مرتفع فعلًا، وهذا جيد.

ولكن…؟!

إدارة الغذاء والدواء تطعن في أهم عقاقير الربو، والآن مافيا الأدوية في خطر!

بعيدًا عن هذا الإندكس، فالمادة الفعالة مونتيلوكاست فعلًا معروفة بأمانها حتى مع الجرعات المكثفة. لكن هذا كان من الماضي، اليوم أعلنت إدارة الغذاء والدواء أن هذا العقار بالتحديد يجب أن يُكتب على حاوياته الكرتونية أنه يسبب الكثير من المشاكل الحقيقية على الصعيد النفسي، مما يجعل الصحة الذهنية والعقلية لمرضى الربو والحساسية، في خطر محدق.

ما خلف الكواليس

قامت الإدارة بعمل أبحاث مكثفة حول العقار، وتوصلت إلى أنه يسبب اعتلالًا ملحوظًا في الصحة العقلية للحيوانات المستخدمة في التجارب، والتي وصلت في بعض العينات إلى الانتحار. لذلك لا تنصح الإدارة بتعاطيه إلا تحت إشراف الطبيب، وأن يكون الطبيب متأكدًا من عدم وجود تاريخ مرضي سيء في العائلة تجاه الأدوية المضادة للحساسية، خصوصًا تلك المعتمدة على تقويض نشاط الليكوترينات المسؤولة عن إحداث الحساسية في الأساس، مثل مونتيلوكاست.

إدارة الغذاء والدواء تطعن في أهم عقاقير الربو، والآن مافيا الأدوية في خطر!

وشددت على الحذر بنسبة أكبر عند استخدامه لمعالجة حالات التهاب الأنف التحسسي، والذي هو في العادة نوع من الالتهابات الشائعة لدى كل البشر تقريبًا، ويأتي بنسب متفاوتة، ويُسبب بأكثر من عامل بيئي ووراثي، وفي بعض الأحيان مناعي أيضًا.

بالطبع القرار الجديد لمنظومة إدارة الغذاء والدواء يطعن في مافيا الأدوية أيّما طعن، مما يجعل مبيعاتها في خطر. لكن من الناحية الأخرى، هذا يفتح الباب لإنتاج عقاقير أخرى غير معتمدة على المادة الفعالة مونتيلوكاست على الإطلاق، مما يصب في مصلحة المرضى بدون شك.

0

شاركنا رأيك حول "إدارة الغذاء والدواء تطعن في أهم عقاقير الربو، والآن مافيا الأدوية في خطر!"