اغتنم اليوتيوبر الأميركي الشاب Mr.Beast الفرصة، ليطلب من الملياردير الأميركي إيلون ماسك، أن يورثه موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بحال موته، ليرد عليه ماسك بما معناه "لعيونك".

وفي التفاصيل أثار ماسك جدلًا واسعًا، بعد أن قال في تغريدة جديدة له: "إذا مت في ظروف غامضة، فاعملوا أني سررت كثيرًا بمعرفتكم".

ليتقدم اليويتيوبر الأميركي الشاب، ويغتنم الفرصة ويباغت ماسك، بقوله: "إذا مت هل تنقل ملكية تويتر لي"، ويرد عليه ماسك: "نعم هو لك".

علمًا أن اليوتيوبر الأميركي Mr.Beast ، يمتلك حوالي 95 مليون شخص على قناته الخاصة في يوتيوب، وعدد مشاهداته تتخطى حاجز الـ15 مليار مشاهدة.

التغريدة التي أثارت العديد من ردود الفعل الضاحكة والتعليقات الساخرة، كان وقعها مختلفًا لدى والدة الملياردير الأميركي، ماي ماسك، التي قالت إن ما كتبه ابنها إيلون ماسك، ليس مضحكًا على الإطلاق، ويرد ماسك مباشرة، بتقديم اعتذار من والدته، ويعدها بأنه سيبذل قصارى جهده للبقاء على قيد الحياة.

وكان ماسك قد أكد مؤخرًا، أن معايير عمل وأداء العاملين في موقع تويتر، ستصبح أعلى بعد شرائه للموقع، وأضاف في تصريحات صحفية، أن المتطلبات تجاه الأخلاق المهنية ستصبح أكبر بكثير، وفي الوقت ذاته ستكون أقل بكثير مما يطلبه لنفسه، على حد تعبيره.

وتعهد الملياردير الأميركي، أن تركز الشركة بشكل أكبر على مجال هندسة البرمجيات، وأمنها وتصميمها، لافتًا أنه سيعمل على أن يصبح تويتر منصة لحرية التعبير في كل أنحاء العالم.

بدوره تساءل الملياردير الأميركي، بيل غيتس، المعروف وجود حالة خلاف بينه وبين ماسك، عن إمكانية أن يقدم ماسك المساعدة له، بعملية وقف الأخبار والمعلومات المضللة على موقع تويتر.

ورغم تصرفات ماسك التي تدل وكأنه استحوذ على تويتر نهائيًا، إلا أن محاولات منعه ما تزال جارية من عدة أطراف، بينهم صندوق معاشات تقاعد في ولاية فلوريدا وهو أحد المساهمين في تويتر، والذي رفع دعوى قضائية ضد ماسك، في محاولة لمنع إتمام صفقة الاستحواذ على تويتر.

وبحسب الشكوى التي قدمها صندوق تقاعد شرطة أورلاندو، فإن ماسك لا يستطيع إتمام العملية حتى عام 2025 على الأقل، في حال لم يوافق مالكي ثلثي الأسهر غير المملوكة لماسك، بموجب قانون ولاية ديلاوير.