بعد يوم واحد من ظهور الادّعاءات الجنسية ضده، خسر إيلون ماسك 10 مليار دولار. حيث كانت تقدر ثروته يوم الخميس 19 مايو بـ 212 مليار دولار وفقًا لتقارير مؤشر بلومبرج للمليارديرات، و بعد الادّعاءات التي أصبحت خبر الساعة في مساء الخميس هبطت مقدار ثروته في التقارير التالية لبلومبرج لحوالي 201 مليار دولار فقط.

حسب تقرير ذا انسايدر- Insider's report، في 2018 دفعت شركة سبيس إكس "SpaceX" -شركة تقنيات استكشاف الفضاء- 250 ألف دولار لمضيفة طيران لتسوية دعوة استغلال جنسي ضد إيلون ماسك، وهو الأمر الذي نفاه ماسك إعلاميًا.

يملك ماسك 47 % من أسهم شركة سبيس إكس التي وصل تقييمها الأسبوع الماضي لـ125 مليار دولار، ولأنها شركة خاصة لا يتأثر قيمة أسهمها بين ليلة وضحاها.

على الجانب الآخر، يمثل أداء سهم شركة تسلا -المؤسسة والمملوكة من قبل ماسك- العامل الأساسي المؤثر في ثورة إيلون التي يملك من حوالي 15% من الشركة وفقًا لـ هيئة الإذاعة البريطانية- BBC، وبعد الأخبار الأخير انخفض سعر سهم شركة تسلا بنسبة 6.4%.

الأخبار المتعلقة بسوء الاستغلال الجنسي وانخفاض الثروة ما هو إلا حلقة في دائرة التدهور المالي الذي يمر به ماسك منذ بدايات عام 2022؛ وفقًا لتقارير ومؤشرات بلومبرج، منذ بداية العام خسر ماسك 69 مليار دولار.

يعود السبب في ذلك جزئيًا لانخفاض عام في سوق الأسهم المالية العالمي بعد الحرب بين روسيا وأوكرانيا التي أثارت القلق لدى المستثمرين حول السوق العالمي. وبناءً عليه يعرب الشركاء في شركة تسلا عن قلقهم من "مخاطر الرجل الواحد" التي تعني الخوف من أن تؤثر السمعة السيئة لفرد واحد -إيلون ماسك- على مصالح الشركة العامة، صورتها في السوق العالمي وسعر أسهمها.

غرّد محلل شركة ودبوش- Wedbush دان ايفانز حول الأزمة قائلًا "من الصعب تجاهل مخاطر التشتت الذي يعيشه ماسك" مشيرًا إلى تشتت انتباه ماسك بين شركة تسلا والأزمات التي تمر من جانب وخطته القادمة للاستحواذ على تويتر من جانب آخر.

بدأ سعر أسهم تسلا في الانخفاض منذ أعلن إيلون في أبريل الماضي عن نيته في الاستحواذ على تويتر بشكل شخصي مقابل 44 مليار دولار. ليصل -وفقًا لتقرير ذا إنسايدر- معدل انخفاض الأسهم لـ 12% حيث تساءل المساهمون عن الطريقة التي سيؤمن بها ماسك تلك الأموال.

الأسبوع الماضي فقط، خسر سوق صناعة السيارات حوالي 110 مليون دولار من قيمته أي حوالي 14% انخفاض. تذكر بلومبرج في تقريرها أنه طالما صفقة شراء تويتر ما تزال قائمة، وكذلك إذا استمر انخفاض سعر سهم تسلا سيظل على ماسك أن يبيع المزيد من الأسهم، كما سيكون من الصعب عليه أن يعطي كامل تركيزه للشركة.

من المتوقع كذلك أن يستمر الانخفاض في ثروة ماسك متأثرًا بالأخبار السيئة التي تلاحقه، ففي مساء الجمعة تم إذاعة فيلم وثائقي جديد يبحث في قضية السائق الآلي الخاص بشركة تسلا الذي يعتقد أنه السبب في العديد من الحوادث.

ليرد بدوره ماسك من خلال تويتر -دون ذكر التقرير أو الوثائقي- أنه بصدد تشكيل قسم قضائي في تسلا يتخصص في رفع الدعاوى القضائية ضد مروجي الإشاعات دون أي تعاطف، أي أن الحرب قادمة.