قال إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة تيسلا وأغنى رجل في العالم، إن صفقته لشراء تويتر معلقة مؤقتًا، حتى يحصل على معلومات إضافية بشأن نسبة الحسابات الوهمية والمزيفة.

وذلك بعد أن قال تويتر إن الحسابات الزائفة أو البريد العشوائي تشكل أقل من 5 % من مستخدميه النشطين يوميًا البالغ عددهم 226 مليون مستخدم.

قام الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، الذي عرض شراء تويتر مقابل 44 مليار دولار، بتغريد رابط يعود إلى تقرير لرويترز في 2 مايو حول ملف تويتر، قائلاً إنه يريد الاطلاع على حسابات الشركة.

وكتب ماسك على تويتر: "صفقة تويتر معلقة مؤقتًا في انتظار التفاصيل التي تقول بأن الحسابات غير المرغوب فيها أو المزيفة تمثل بالفعل أقل من 5٪ من المستخدمين".

وأضاف: أنه "لا يزال ملتزمًا بالاستحواذ "، مشيرًا إلى أنه سيستمر في الصفقة بعد أن يقدم تويتر معلومات مرضية عن أرقامه.
وبسبب ما قاله ماسك انخفض سعر سهم تويتر بنسبة تصل إلى 20 %، بينما ارتفع سعر تسلا بنسبة 6%.

واجه تويتر مشاكل في الحسابات سابقًا. قبل بضعة أسابيع، قال تويتر في تقرير أرباحه إنها تجاوزت عدد مستخدميه اليوميين لمدة 3 سنوات متتالية. وقالت الشركة إن خطأ تقنيًا أدى إلى احتسابها لعدة حسابات على أنها نشطة، على الرغم من أنها مرتبطة بمستخدم واحد، وهذا أدى إلى خطأ في حساب عدد مستخدميها بما يصل إلى 1.9 مليون كل ربع سنة.

جعل ماسك تقليص كمية البريد العشوائي والاحتيال وجيوش الروبوت على تويتر جزءًا رئيسيًا من عرضه لتحسين الخدمة، إلى جانب إعطاء الأولوية لحرية الكلام وفتح مصادر خوارزميات الترتيب للمنصة.

يمثل تعليق الصفقة أحدث مطب سريع يصيب محاولة ماسك للسيطرة على شبكة التواصل الاجتماعي. فمنذ أن وافق مجلس إدارة تويتر على العرض في 26 أبريل كان هناك شكوك بالفعل حول ما إذا كانت الصفقة ستتم أم لا، لكن هذا ما ستكشفه الأيام التالية.