بعد امتصاص الصدمة: ماذا يخبئ لنا Tesla Bot في جعبته؟
0

إيلون ماسك كان -وما زال- واحدًا من أهم المخضرمين تكنولوجيًّا على مستوى العالم. والخبرة التكنولوجية لهذا الرجل لم تأتِ من الجانب الأكاديمي، بل من الجانب المالي البحت. حيث استطاع تسخير ملايينه لخدمة التقدم التكنولوجي للبشرية كلها، وهذا عن طريق تدشين اخترعات عصرية ومواكبة لحاجة الإنسان للتخلي عن التقليدية في كل شيء. بدأ الأمر بشركة الفضاء ذات الصواريخ القادرة على العودة لقواعدها مع الوقت، وصولًا لسيارات تيسلا الكهربائية ذاتية القيادة والعاملة بالذكاء الاصطناعي، ومؤخرًا أعلن عن اشتراك الإنترنت الفضائي بفضل أقماره الصناعية الخاصة، وهذه الأيام نشهد أبدع اختراعاته (التي حتى الآن على الورق فقط)، إنه الروبوت الذي لن يحتل العالم، لكن سيجلب لك الجبن واللبن من البقالة: Tesla Bot الأشهر من نار على علم.

بالفترة الأخيرة ظهر على السطح الاختراع الجنوني Tesla Bot على يد صاحب المليارات المضخوخة في صناعة التكنولوجيا: إيلون ماسك. قرر ماسك هذه المرة أن يصعد بالمستوى بعض الشيء ويترفع عن الآلات التكنولوجية التقليدية (بصورتها الخارقة التقليدية أيضًا)، وترك السيارات ليتجه إلى البشر أنفسهم. في أحدث إنجازاته التقنية، عمل ماسك على تجسيد الإنسان في صورة آلية تمامًا، صانعًا لروبوت جديد قادر على القيام بالمهام اليومية المملة (أو الخطيرة للغاية في بعض الأحيان)، دون أن يحتاج المرء للتحرك من على الأريكة حتى.

بعد امتصاص الصدمة: ماذا يخبئ لنا Tesla Bot في جعبته؟

كان مؤتمر إيلون ماسك طويلًا بعض االشيء واستطاع أن يقدم للجمهور الكثير من التفاصيل عن الإبداعات التكنولوجية الجديدة من الشركة في الفترة القادمة. حيث احتوى العرض على 90 دقيقة بالتمام والكمال فقط تتحدث عن آخر إنجازت سيارات تيسلا الكهربائية. لكن بعد الـ 90 دقيقة تلك، أخيرًا أتى الإبداع التكنولوجي المرعب. أتى Tesla Bot إلى النور بعد طول انتظار، ومباشرة عقب قول ماسك: “من البديهي وضع هذا في هيئة بشرية”، وكان يتحدث عن حاسوب خارق يساعد السيارات على التجول في الشوارع بدون مساعدة بشرية على الإطلاق.

يجب أن نقلق من الذكاء الاصطناعي. الذي نحاول القيام به هنا في تيسلات هو تقديم الذكاء الاصطناعي لذي يحبه الناس… الذكاء الجيد.

هذا ما قاله ماسك مباشرة بعد انتهاء العرض التقديمي المدهش للإنسان لآلي الذي لن نراه في الغالب إلا بنهايات عام 2022. كما أكد ماسك على أن Tesla Bot سوف يقوم بعمل المهام الصعبة والمملة والتكرارية بشكلٍ عام، مثل أن يذهب إلى البقالة ليأتي بالسلع المعينة التي تأمره بجلبها. هذا الأمر في حد ذاته غير ضار بالمرة، لكنه متكرر وممل. وعلى مدار العرض التقديمي ظهرت على ماسك أمارات الاعتداد والثقة بإنجازات تيسلا على مدار الأعوام الماضية، وهذا ظهر في تصريحه المثير للانتباه:

هذا، أعتقد أنه سيكون مذهلًا. في المستقبل، لن يكون العمل بصورته الفيزيائية إلا خيارًا. إذا أردت أن تقوم به هذا لك، لكن لن تحتاج إلى ذلك.

بعد امتصاص الصدمة: ماذا يخبئ لنا Tesla Bot في جعبته؟

يبلغ الروبوت حوالي الـ 2 متر في الطول، ويزن حوالي 125 باوند بالتمام والكمال (حوالي 57 كيلو غرام)، ومصنوع من مواد خفيفة الوزن. رأس الـ Tesla Bot مدججة بالكاميرات التي تتحسس البيئة وتقوم بالتفاعل معها بناء على مستشعرات، وهذا بفضل الحاسوب الخارق الموجود بالداخل، والذي في الأساس كان مخصصًا لسيارات تيسلا ذاتية القيادة.

بالمجمل يمكن القول أن المستقبل ربما يكون مرعبًا، وربما لا. المهم أنه دائمًا وأبدًا ما تكون التكنولوجيا هي صاحبة السبق في كل شيء وأي شيء، والقادرة على بثّ الأمل في الناس بأحلك الأوقات، وأيضًا تذهل الملايين على مدار الساعة. الإنسان يسعى كل يوم نحو الكمال، وربما روبوت إيلون ماسك الجديد يكون بوابتنا الخفية له.

0

شاركنا رأيك حول "بعد امتصاص الصدمة: ماذا يخبئ لنا Tesla Bot في جعبته؟"