فيسبوك تحارب أبل من جديد، وكلمة السر: "الألعاب السحابية"!
0

فيسبوك من الشركات العملاقة على مستوى العالم، وبالتحديد في مجال التكنولوجيا. استطاع العملاق الأزرق أن يحصد الملايين من المستخدمين في أول بضعة سنوات، وحتى هذه اللحظات يعتبر من شبكات التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم. ومع الشهرة تأتي المشاكل بالطبع، فلم يهدأ السيد مارك زكربيرج على الإطلاق، وشرعت إدارته في الرد على كل الاتهامات الموجهة إليه، حتى تلك التي تم توجيهها من قِبل إدارة الولايات المتحدة الأمريكية على يد الكونجريس الأمريكي ذاته. لكن حروب فيسبوك مع الدول ليست الحروب الوحيدة، أو “السياسية” الوحيدة بمعنى أصح، فهناك حروب سياسية-تجارية أخرى تدخل فيها الشبكة من حينٍ لآخر مع المنافسين، وعلى رأسهم شركة أبل بالتأكيد؛ بالرغم من عدم كونها منافسًا مباشرًا لها.

الحرب بين فيسبوك وأبل بدأت عندما أصدرت أبل تحديثًا لمستخدمي هواتف أيفون يقول لهم أن التطبيق المعين يريد تتبع بياناتهم، فهل يريدون له فعل ذلك أم لا؟ والخيار في يد المستخدم بالنهاية، وبالطبع لن يريد أحد أن يتجسس عليه موقع تواصل اجتماعي. والفكرة هنا في أن فيسبوك يبيع تلك البيانات إلى المُعلنين مقابل المال، والإعلانات بالتحديد تمثل نسبة لا بأس بها من صافي ربح الشبكة كل عام؛ فكانت ضربة موجعة لفيسبوك بدون شك. لكن يبدو أن فيسبوك تقوم بخطوات حثيثة (وصغيرة) للتصدي لأبل، لكن بشكلٍ متواتر ويبدو أنها قد تُحدث تأثيرًا على المستوى البعيد. وآخر ما قام به العملاق الأزرق هو خرق أهم قواعد متجر تطبيقات أبل!

فيسبوك تحارب أبل من جديد، وكلمة السر: "الألعاب السحابية"!

قررت فيسبوك أن تقدم للمستخدمين خدمة جديدة معتمدة على الحوسبة السحابية، والتي من خلالها ربما تستطيع فعلًا أن تنافس إكس بوكس وسوني في المستقبل بهذا المضمار تحديدًا. حاليًّا تقدم الشركة خدمة اللعب أونلاين سحابيًّا (ألعاب بسيطة) دون الحاجة إلى استهلاك قدرات الجهاز نفسه على الإطلاق. لكن هنا نجد أنفسنا أمام مشكلة، كيف يتم تحقيق ذلك؟ الإجابة تتمثل في المواقع التي تربط المستخدم بسيرفر الخدمة السحابية لشركة فيسبوك ذاتها، والذي يحتاج إلى فتح الرابط بشكلٍ ما بداخل التطبيق. لكن أبل تمنع قطعيًّا تحويل مستخدميها إلى جهات خارجية بداخل التطبيقات، وهذا بالتأكيد لمنع عمليات الدفع الخارجية التي تأخذ أبل منها 30% ضريبة وتعيش عليها في الأساس. ولهذا قام العملاق الأزرق بالتصرف والالتفاف على القواعد، وقام بفتح المنصة السحابية بشكلٍ منفصل خارج التطبيق، وهذا يتنافى مع قاعدة أبل الصارمة بعدم توجيه المستخدمين.

لقد وصلنا إلى نفس النتيجة مثل الجميع بالضبط. تطبيقات الويب هي الوسيلة الوحيدة لبثّ الألعاب السحابية على نظام تشغيل IOS لأبل في الوقت الحالي. وكما ذكر الكثيرون، فإن سياسة أبل للسماح بالألعاب السحابية على متجر التطبيق؛ لا تسمح على الإطلاق في الواقع.

فيسبوك تحارب أبل من جديد، وكلمة السر: "الألعاب السحابية"!

هكذا قال السيد Vivek Sharma، نائب رئيس قطاع الألعاب في فيسبوك، وهذا في لقاء مع مجلة The Verge المعروفة. ومن الناحية الأخرى أكد السيد شارما على أن أبل تلعب من خلف الستار لزيادة أرباح خدمة Arcade التي تقدمها للمستخدمين. وهذا عبر فتح باب الألعاب السحابية بشكلٍ غير مهني، حيث أنها أجبرت الشركات على نشر كل لعبة بشكلٍ منفصل على المتجر في صورة تطبيق يفتح الخدمة السحابية، وبالتبعية لا يمكن ظهور تطبيق ألعاب واحد يسمح بتشغيل أكثر من لعبة من داخل نفس الواجهة الواحدة؛ وهذا يتنافى تمامًا مع مبدأ الألعاب السحابية في الأساس.

الجدير بالذكر أن شركة مايكروسوفت تُحرز تقدمًا مذهلًا في خدمة إكس بوكس لايف خاصتها، والتي تقدم للجمهور (بالتحديد أصحاب الأندرويد) لعب الألعاب السحابية بسهولة شديدة ومن خلال حساب واحد فقط، وأيضًا تحرز سوني تقدمًا في هذا الصدد.

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك تحارب أبل من جديد، وكلمة السر: “الألعاب السحابية”!"