فيسبوك تكافح التطرف على طريقتها الخاصة!
0

بعيدًا عن المعارك التي تخوضها شركة فيسبوك ضد شركة أبل، فإن العملاق الأزرق يخوض معاركه الخاصة ضد المتطرفين بشكلٍ عام. هناك ملايين الملايين من المنشورات التي تصدر في الساعة الواحدة على مستوى العالم بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وليس من السهل أبدًا التعامل معها كلها بالخوارزمية. مهما كان الذكاء الاصطناعي جيدًا، فسيقوم في بعض الأحيان بمسح محتوى لا يجب عليه أن يمسحه من الأساس، ولهذا العنصر البشري هو أهم جانب في المعادلة. هنا قرر مؤسس الموقع أن يخاطب المستخدمين أنفسهم، ويُشركهم في العملية التقييمية للمنشورات من حولهم، وهذا بهدف تحسين الخوارزمية بالطبع، وصنع جداول بيانية تساعد على إحصاء مستويات التطرف السياسي والديني على المنصة مع الوقت، وبالتأكيد تقديم تلك البيانات للحكومة الأمريكية ضروري للغاية.

فيسبوك تكافح التطرف على طريقتها الخاصة!

بالفترة الأخيرة قامت منصة فيسبوك بتقديم رسالة للجمهور الأمريكي تقول فيها:

هل أنت قلق حيال شخص ما تعرفه وأنه على وشك أن يكون متطرفًا؟ نحن نهتم بمنع التطرف على فيسبوك. آخرون في نفس موقفك حصلوا على دعمٍ سريّ.

وفي رسالة أخرى:

المجموعات العنيفة تحاول التلاعب بغضبك ويأسك. يمكنك أخذ موقف الآن لحماية نفسك من الآخرين.

وفي نهاية كل رسالة، يقوم الموقع بإرفاق المصادر اللازمة لكيفية التصرف مع المحتوى المتطرف في المجموعات، أو لدى الأفراد في الـ Timeline الخاص بالمستخدم.

تنصّ آلية الحماية الجديدة على تعليم الخوارزمية المهارات اللازمة لانتقاء المحتوى المتطرف، بالإضافة إلى التغذية المحتوية على سجل كامل بالكلمات غير المستساغة لدى معايير فيسبوك بشكلٍ عام. وبهذا يتم إدخال المستخدم في دائرة الخطر نفسها بشكلٍ مؤقت، حتى يستطيع الخروج منها بمجرد اتباع تعليمات المنصة بشأن الإبلاغ عن وتلافي هذه النوعية تحديدًا من المحتوى. وفيسبوك ليست المنصة الوحيدة المتبنية للقواعد الجديدة تلك، أيضًا جوجل وتويتر، ومختلف منصّات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث الكُبرى، وهذا بعد مجموعة الأحداث التخريبية التي ضربت الولايات المتحدة الأمريكية منذ بداية عام 2021، وبعضها مستمر من وقتٍ لآخر حتى الآن. وعلى وجه التحديد الثورة الهائجة لأتباع الرئيس السابق دونالد ترامب لعرقلة إعلان فوز جو بايدن برئاسة البلاد؛ الإعلان الذي لم يتأخر إلا يومًا واحدًا فقط، وبعدها نال جميع المخربون الجزاء الذي يستحقونه بقسوة وحزم.

فيسبوك تكافح التطرف على طريقتها الخاصة!

هذا اختبار لجزء من عملنا الأشمل لإيجاد طرق وموارد لدعم الناس على فيسبوك، والذين ربما قد انخطروا مع المحتوى المتطرف، أو تعرضوا إليه بشكلٍ عام، أو يعلمون شخصًا ما في خطر. نحن نتعاون مع المؤسسات غير الحكومية والأكاديميين المتخصصين في هذا المجال، ونطمح بأن يكون لدينا المزيد لنشاركه معه في المستقبل.

هكذا قال المتحدث الرسمي باسم فيسبوك تعقيبًا على الخاصية الجديدة.

ومن الناحية الأخرى، قال البعض على الإنترنت أن فيسبوك أصبحت منصة غير آمنة على الجمهور، وأنه ليس من السهل على الخوارزمية تحديد إذا كان المحتوى متطرفًا أم لا، كما أن البشر قد تكون لديهم انحيازاتهم الخاصة، وبالتالي ستتم تغذية الخوارزمية بخيارات انحيازية في الأساس، وبالتبعية تصير نفسها انحيازية أيضًا، وبدلًا من القضاء على المحتوى المتطرف والعنيف فعلًا، يصير المحتوى كله تحت سيطرة الرأي العام السائد في البلاد، حتى وإن كان غير منطقيّ أو تابعًا للقوانين والقواعد الأخلاقية من الأصل.

علمًا أن هذه الخطوة من فيسبوك ما هي إلا خطوة استباقية لمجموعة القوانين التي وجب على المواقع الالتزام بها خلال الفترة القادمة لمنع التطرف من الخروج عن نطاق الإنترنت والوصول إلى نطاق الشارع، ومن المتوقع رؤية الكثير من تلك الرسائل على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي في الأسابيع المقبلة.

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك تكافح التطرف على طريقتها الخاصة!"