0

مع التطور المستمر للتقنية، لم يعد الاعتماد على هواتفنا الذكية أساسيًا كم كان في السابق، فهناك الساعات الذكية على سبيل المثال وكيف يمكنها ان تغنيك عن استخدام هاتفك الذكي للقيام ببعض المهمات البسيطة كقراءة الإشعارات والرد عليها، والآن فإن فيسبوك تريد تطوير النظارات التي نرتديها بشكل يومي لتكون جزءًا آخر من التقنية التي تقود حياتنا، وتسجل جميع لحظاتها.

فقد كشف الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك “مارك زوكربيغ” عبر حسابه الشخصي عن تعاون جديد بين شركتي فيسبوك و راي بان، حيث عملت الشركتين معًا على عدد من النظارات التي تبدو لك عادية في البداية؛ لكنها في الحقيقة تحتوي على كاميرتين ثنائيتين بدقة 5 ميجا بيكسل لكل واحدة، ميكروفون، مكبرات صوت، زر ولوحة لمس!

أطلقت الشركتين على تلك النظارة الذكية اسمRay-Ban Storiesوالمقصود بذلك أنك ستتمكن من استخدامها لتسجيل جميع لحظات حياتك ومشاركتها بالطبع على منصات فيسبوك، إنستغرام وواتساب

ذكر مارك في مقابلته أثناء الكشف عن نظارة راي بان الذكية أنه يؤمن من فترة طويلة بأن النظارات ستلعب دورًا مهمًا في بناء الجيل الجديد من الحواسيب، كما ستقدم تجربة جديدة تمامًا للمستخدمين.

لا يعتبر استخدام النظارة معقدًا أبدًا، حيث ستتمكن بسهولة من إقرانها مع هاتفك الذكي، كما توفر فيسبوك تطبيقًا خاصًا لمشاركة جميع اللقطات مباشرةً مع هاتفك، مع إمكانية التعديل عليها والتحسين من جودتها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

أما بالنسبة لطريقة إلتقاط الصور، فتم إضافة زر في نظارة فيسبوك، حيث ستتمكن من التقاط فيديو -بمدة أقصاها 30 ثانية- عن طريق الضغط مرة واحدة على ذلك الزر، أو الضغط بشكل مطول إذا أردت أخذ صورة ثابتة.

كما تم تزويد النظارة أيضًا بمؤشر LED يضئ في كل مرة تقوم فيها بإلتقاط أو تسجيل أي محتوى؛ لكي يعلم المحيطين بك أنك تقوم بالتصوير.

وعلى الرغم من أن النظارة تقدم تجربة تصوير محدودة من حيث الدقة ومدة التسجيل، إلا أنها تظل تمتلك نقطة قوة تجعل لها الأفضلية، وهي مكانها على رأسك! فهي ستستطيع تصوير ما تراه عيناك لأن كلاهما يقعان في نفس الزاوية ولهذا فإن أي محتوى ستقوم بتسجيله من خلالها سيكون ما يعرف بـ “POV” أو Point Of View وهو ما لن تستطيع فعله باستخدام هاتفك الذكي مثلًا.

لن تقتصر النظارة على التصوير فقط، وإنما ستتمكن من الاستماع لأغانيك المفضلة بتجربة صوت محيطية، وهي أفضلية ثانية لمكان النظارة على رأسك، أما بالنسبة للتحكم في الأغاني، فأحد ذراعي النظارة يأتي بلوحة لمس تدعم الإيماءات، سحبة لليمين تعني قم بتشغيل الأغنية التالية، وأخرى لليسار لتشغيل السابقة وهكذا.

كما ستتمكن أيضًا من الرد على المكالمات مباشرة من نظارة رايبان وهذا بفضل وجود ميكروفون، والذي ستتمكن من استخدامه أيضًا لقول “مرحبًا فيسبوك، قم بالتقاط صورة” ليتم تنفيذ طلبك في الحال.

وأخيرًا صرحت شركة فيسبوك المتهمة بتجميع وبيع بيانات مستخدميها، أنها لن تقوم بجمع أي بيانات من نظارتك الذكية وأن خصوصيتك محمية بالكامل، وهو بالطبع ما يصعب تصديقه ولعله السبب الأكبر في عدم التحمس لشراء نظارة تقوم هي الأخرى بالتجسس عليك.

تعتبر هذه الخطوة الأكبر في عالم النظارات الذكية ولكنها ليست الأولى، حيث كانت وضعت جوجل حجر الأساس في عام 2014 عندما كشفت عن النظارة الذكية الأولى في العالم، والتي لم تكن مجرد نظارة وإنما مدعومة بتجربة الواقع المعزز (AR) أيضًا، ولكن بسبب شكل النظارة الغريب لم تلق محبة الجمهور وانتهى بها الحال في قائمة أفشل الاختراعات في التاريخ.

ولكن قد يكون لفيسبوك فرصة هذه المرة لإعادة أحياء النظارات الذكية؛ وهذا بسبب قرارها الذكي في التعاون مع شركة راي بان، حيث لم تقم بالتضحية بتصميم النظارات العصري من أجل التجربة التقنية. فلا يمكنك حتى معرفة أن النظارة التي أمامك هي نظارة ذكية دون التمعن في تصميمها ومحاولة لمح الكاميرات.

كما تم توفير نظارة راي بان ستوريز بسعر غير باهظ، فمقابل كل هذه الخصائص سيكون سعر النظارة 299$ وهو سعر غير مبالغ فيه بالنسبة لإختراغ جديد كهذا!

هل تعتقد أن النظارات الذكية هي فعلا المستقبل كما يظن مارك زوكربيرغ؟ وهل ستشعر بالأمان وأنت مرتدي نظارة بشكل يومي تقوم بتسجيل جميع لحظات حياتك؟ شاركنا رأيك في التعليقات

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك تعيد إحياء النظارات الذكية بتعاونها الجديد مع شركة راي بان.. ثورة تقنية أم وسيلة جديدة للتطفل على خصوصياتك؟"