بايدن يُجبر الشعب الأمريكي بأخذ لقاح كورونا على طريقته الخاصة، أين الشعوب العربية؟
0

كانت الولايات المتحدة – وما زالت – من البلاد التي لم تستطع أن تتحصن بالكامل ضد فيروس كورونا، وفي بعض الأحيان يُضرب بها المثل في الكوميديا السوداء، خصوصًا أن هناك شريحة لا بأس بها من الشعب الأمريكي تؤمن أن الفيروس ما هو إلا مؤامرة من حكام العالم للتحكم فيهم وإجبارهم على المكوث في المنازل وتقليل الرواتب، وبالتبعية فإن اللقاحات ما هي إلا سوائل بها رقائق تكنولوجية فائقة الجودة من صناعة بيل جيتس للسيطرة على عقول الأمريكيين المساكين. الأمر ليس بعيدًا عن الواقع، فهذا ما يحدث فعلًا، حتى أن الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن خرج في أكثر من لقاء رسمي وحاول تشجيع الناس على أخذ اللقاحات وعدم اتباع الشائعات، لكن مع نسبة تقدم ضئيلة للغاية، تقابلها زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا مرة أخرى، خصوصًا بعد إندلاع سلاسة ديلتا منه في البلاد.

إذًا ما العمل؟ كيف سيتصرف بايدن ويقنع الشعب الأمريكي غير القابل للإقناع من الأساس؟ حسنًا، يبدو أن الرئيس وجد الحل بالفعل، وليس الحل مقترنًا بالإقناع على الإطلاق في الواقع.

بايدن يُجبر الشعب الأمريكي بأخذ لقاح كورونا على طريقته الخاصة، أين الشعوب العربية؟

مؤخرًا أعلن بايدن رسميًّا عن تطبيق عقوبات “تحليلية” إجبارية على كل موظف حكومي يتخلف عن أخذ اللقاح طواعية من تلقاء نفسه بموجب ما هو منتشر من إشاعات غير صحيحة بالمرة. والعقوبة انطوت على الالتزام بارتداء القناع الواقي على مدار الساعة، الخضوع للفحوصات الدورية لفيروس كورونا، وأيضًا عدم الذهاب إلى العمل عبر وسائل النقل المخصصة من الحكومة لذلك العمل تحديدًا، وسوف يوقع الموظف على كل هذا. الجدير بالذكر أن الفحوصات دورية كل أسبوع مرة، والتباعد الاجتماعي مُطبق إجباريًّا. ومن الناحية الأخرى، لا توجد تلك الإجراءات القاسية للغاية على مَن أخذوا اللقاح بالطبع. فبالتالي سيكون الموظف المؤمن بالخرافة عبارة عن فرد وحيد بارز عن الجميع الذين شرعوا في استعادة حياتهم القديمة من جديد؛ الأمر محرج للغاية، ويأمل بايدن أن يُجبر الناس على أخذ اللقاحات فعلًا.

أتت خطوة بايدن بعد محاولات كثيرة فاشلة في إقناع الشعب الأمريكي بمكافحة كورونا عن طريق اللقاحات التي عمل العالم على قدم وساق لقرابة العام ونصف العام للوصول إليها، وتم ضخّ مليارات فيها أيضًا. حتى أن الرئيس الأمريكي طرح 100 دولار مكافأة لمن يأخذ اللقاح، لكن لم يفلح الأمر أيضًا. المشكلة التي تواجهها الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام لا تتمثل في كورونا بصورته التقليدية، بل بصورته العدائية الجديدة، التي تتمثل في سلالة ديلتا العدائية بشدة. وبالرغم من كونها سلالة مختلفة بنسبة كبيرة عن الفيروس التقليدي الذي تم تصنيع اللقاحات للتصدي له في الأساس، إلا أن تأثير اللقاحات ملحوظ فعلًا ويقلل من نسب الإصابة بالسلالة الجديدة.

بايدن يُجبر الشعب الأمريكي بأخذ لقاح كورونا على طريقته الخاصة، أين الشعوب العربية؟

ما يحدث حاليًّا في أسلوب إدارة الولايات المتحدة الأمريكية هو شيء غريب بالنسبة للأمريكيين أنفسهم، وهذا نظرًا لوعد بايدن في أكثر من مرة بأن هناك العديد من القوانين التقليدية الراسخة التي لن تتغير أبدًا، والتي من بينها حرية المرء في أخذ اللقاح من العدم، أو أي دواء على الإطلاق. لكن يبدو هذا لن يكون جائزًا بينما حياة الآخرين في خطر، خصوصًا أن العلماء أكدوا جميعًا تقريبًا على أن السلالة الجديدة قادرة على الانتقال بشدة وسهولة إلى الآخرين، وبمعدل أكبر بمراحل مقارنة بالفيروس الأصلي، أو حتى سلالة ألفا التي سبقتها. وتحدثنا في أراجيك كثيرًا عن تلك السلالة تحديدًا، وكيف لها أن تسببت في إصابات عملاقة على مستوى العالم، وبالتحديد في الدول النامية مثل الهند. كما أن اليابان أيضًا تشهد ارتفاعًا في الإصابات هذه الأيام.

0

شاركنا رأيك حول "بايدن يُجبر الشعب الأمريكي بأخذ لقاح كورونا على طريقته الخاصة!"