0

من المتفق عليه أن دعم الهواتف بالتحديثات المستمرة هو أمر لا يمكن تجاهله، فلا أهمية للهاتف الذي تشتريه مهما كان عالي المواصفات؛ مادام لا يتم دعمه بالتحديثات المستمرة، وهو ليس من أجل الناحية الترفيهية فقط، بل والأمنية أيضًا حيث يشمل في تلك التحديثات الحزم الأمنية أيضًا.

وعلى مر السنين فقد تربعت شركة أبل على عرش التحديثات باعتبارها أكبر الشركات دعمًا لهواتفها القديمة، فبينما نتحدث الآن يستعد هاتف آيفون 6s ذو الست سنوات لاستقبال تحديث iOS 15 فور صدوره! وعلى الرغم من أنه قد تم اثبات تهمة على أبل انها تقوم بإبطاء هواتفها القديمة بواسطة التحديثات عمدًا؛ إلا أن هذا لا ينكر حقيقة أن دعمها طويل المدى لهواتفها مثير للإعجاب. 

وقد بدأت شركات الهواتف الأخرى في محاولة السير على خطى أبل، وقد ظهر هذا في شركة سامسونج التي تحولت بشكل كبير من شركة لا تدعم حتى إرسال التحديثات إلى هواتفها الفلاجشيبس لفترات طويلة، إلى شركة أخرى تقوم بزيادة سنين الدعم من ثلاث إلى خمس سنوات، وتقوم بإرسال التحديثات بسرعة غير مسبوقة؛ بل وأصبحنا نرى هواتف قديمة نسبيًا كجالكسي S9 تحصل على تحديثات شهر أغسطس الأمنية لعام 2021!

‍‎ولأن أكبر الشركات بدأت بالفعل في الاهتمام بتحديثات هواتفها كما ذكرنا، فقد قدمت الحكومة الفيدرالية الألمانية طلبًا لإنشاء فترة إلزامية مدتها سبع سنوات لمصنعي الهواتف الذكية يتم فيها إرسال التحديثات الأمنية دون انقطاع، ليصبح الأمر معممًا بين الجميع وليس ميزة لشركة عن أخرى. ولكن هذا لا يعني أن هاتفك سيتم دعمه بترقيات جديدة تصل لأندرويد 18 مثلًا، فقدد كان طلب الحكومة واضحًا في دعم الحزم الأمنية فقط. 

حيث ترى الحكومة الألمانية أن هذا الطلب سيساعد في الحفاظ على البيئة، فلن تحتاج إلى تجديد هاتفك على نفس الفترات الزمنية التي اعتدت عليها؛ بسبب -طبعًا- زيادة فترة الدعم، كما أضافت الحكومة في الطلب أيضًا توفير قطع غيار لجميع الهواتف بأسعار معقولة، فحتى لو تعرض جهازك للتلف فيمكنك إصلاحه عوضًا عن شراء غيره. 

وإلى الآن لا نعلم تطورات هذا الطلب وكيف سترد عليه الشركات المصنعة للهواتف الذكية، والذين أدعوا اهتمامهم بالبيئة فأزالوا الشواحن من حزم أجهزتهم، فإذا كانت نواياهم صادقة فعلا، فما المانع من قبول مثل هذا الطلب بدعم التحديثات الأمنية لمدة سبع سنوات للجميع والحفاظ على البيئة بطريقة فعالة أكثر! 

0

شاركنا رأيك حول "قد يتم دعم هاتفك بالتحديثات الأمنية لمدة سبع سنوات وفقًا لإقتراح مقدم من الحكومة الألمانية"