جوجل تسير على خطى فيسبوك وأبل لحماية القاصرين على الإنترنت!
0

جوجل من الشركات التكنولوجية العملاقة على مستوى العالم، يكفي أنها الشركة التي تتحكم الآن في العديد من جوانب الحياة، وعلى رأسها محرك البحث نفسه، والذي يرتبط بدوره بالبريد الإلكتروني GMAIL؛ البريد المقترن بكل شيء على نظام التشغيل أندرويد تقريبًا، وهو نفس نظام التشغيل الذي اشترته جوجل منذ سنين طويلة وتقوم بتطويره كل عام ونسختها الخام في أجهزة جوجل بيكسل هي الأفضل على الإطلاق في نظر العديد من المستخدمين. وتمتد سيطرة الشركة إلى يوتيوب وجوجل درايف وكل شيء يعتمد عليه المستخدم جملة وتفصيلًا في حياته. واليوم قامت الشركة بتدشين مجموعة قوانين جديدة قادرة على إلحاقها بركب الشركات التكنولوجية العملاقة الأخرى مثل فيسبوك وأبل، وتلك القوانين مرتبطة بالتحديد بمن هم دون 18 عامًا من الجنسين.

مؤخرًا قررت جوجل أن تمنع ظهور صور من هم دون 18 عامًا على الإنترنت في شكلها العام حسب إرادة المراهق نفسه، وهذا عبر إدراج خيار بتلك الخاصية الجديدة في إعدادات حساب الجيميل. ومن الناحية الأخرى، قررت الشركة أن تعمل على تقييد ظهور الإعلانات وتتبع من هم دون من 18 كذلك، مما يعني تتبعًا أقل بكثير للمراهقين والأطفال بشكلٍ عام، وهذا لتؤكد الشركة على سلامة الطفل من طرفه، ومن طرفها، نظرًا لأن المعلومات التي تجمعها جوجل عن الطفل يمكن أن يتم الوصول إليها من قِبل أطراف ثالثة إذا تم اختراق الحساب في أي وقت، أو تم التنصت على ما يذهب ويأتي من كوكيز وغيرها على جهاز المستخدم.

جوجل تسير على خطى فيسبوك وأبل لحماية القاصرين على الإنترنت!

كما أن جوجل قامت بعمل تعديلات شبه جذرية على محرك بحثها بالنسبة للأطفال والمراهقين، حيث أن البحث الآمن – Safe Search الآن افتراضيّ رسميًّا لمن هم دون  18 عامًا، وهذا بعد أن كان في الماضي مقتصرًا على من هم دون 13 عامًا فقط. البحث الآن يقوم بمنع ظهور النتائج المحتوية على مواد حسّاسة وغير مسموح للأطفال برؤيتها. أيضًا أكدت جوجل أن الحصول على سجل الموقع – Location السابق من خلال حساب جيميل لن يكون متاحًا تفعيله، فهو مغلق افتراضيًّا على كل حال، وهذا لمنع تكوين بروفيل كامل عن الطفل في حالة سرقة هاتفه، وبالتبعية معرفة الأماكن التي يتردد عليها ويمكن في هذه الحالة خطفه أو الاعتداء عليه بأي شيء، وهذا ما لا تريده جوجل بالطبع.

الجدير بالذكر أن جوجل ليست الشركة الوحيدة التي تقوم بتدشين قوانين جديدة مؤخرًا لحماية من هم دون 18 سنة على الإنترنت. كانت فيسبوك صاحبة السبق في هذه الأيام، وهذا بجعلها حسابات الأطفال والمراهقين على إنستجرام (خاصة) افتراضيًّا، والخيار للمستخدمين إذا أرادوا جعلها عامة. وأخذت أبل المسألة إلى مستوى أعلى بعض الشيء وقامت بتدشين آلية كاملة لمنع مشاهدة الأطفال بالتحديد للصور الإباحية المرسلة إليهم في تطبيق رسائل أيفون وأيباد، وهذا عبر إظهار رسالة كبيرة للمستخدم تعرفه أن هذه صورة حساسة، ورؤيتها سوف ترسل إشعارًا للأهل بذلك، ووقتها سيقمون بتقصي الأمر والوصول للمرسل، ونفس الأمر ينطبق على الصور المرسلة كذلك من هواتف الأطفال. كما أن نظام أبل يعتمد في النهاية على التعاون مع قوات تطبيق القانون في البلاد، وبالتبعية الوصول للمعتدي والقبض عليه.

جوجل تسير على خطى فيسبوك وأبل لحماية القاصرين على الإنترنت!

من المتوقع أن نرى العديد من القوانين الجديدة بخصوص الأطفال والمراهقين في الفترة الاقدمة بين عمالقة التكنولوجيا على وجه العموم، وهذا لأن الكثير من البلدان على مستوى العالم هذه الأيام تُجبر تلك الشركات على الحدّ من آلياتها التتبعية وتوقف كونها منصات تصيد لمن هم دون 18 عامًا بهدف التحرش والابتزاز بمختلف أنواعهما. فمهما كانت الغاية نبيلة من المنصة، إلا أن الاستغلال السيء لها وارد جدًا، ونراه حولنا باستمرار كل يوم تقريبًا.

0

شاركنا رأيك حول "جوجل تسير على خطى فيسبوك وأبل لحماية القاصرين على الإنترنت!"