ساعة Fossil الجديدة ترمح في السوق قريبًا بنظام جوجل الاستثنائي!
0

جوجل هي واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا على مستوى العالم، إنها العملاق الذي يمتلك كل الخدمات التي تسهل حياة الملايين على ظهر الكوكب، وتربط البشرية كلها ببعضها البعض. بدون جوجل (وسهولة إدراج نظام تشغيلها مفتوح المصدر في ملايين الأجهزة)؛ سيتسقاط العالم، وسيكون المجال فارغًا أمام أبل لتحتكره بسياستها الرأسمالية البحتة التي لا تنفع مع عموم البشر فعلًا، كلنا نعلم أن جهازًا واحدًا لأبل ربما يكلف مرتبات شهور في الدول العربية النامية، أليس كذلك؟

شعبية جوجل أتت من السلاسة والزهد في التسعير، لكن يبدو أن هذا مختلف بعض الشيء في مجال الساعات. فهي حتى الآن لم تنتج أي ساعة ذكية بنفسها؛ ولنفسها. اعتمدت فقط على تصنيع نظام تشغيل Wear OS الرسمي الخاص بها، وقدمته لمصنعي ساعات الأندرويد على مستوى العالم، والنتائج فعلًا كانت مبهرة. تنافس المصنعون على تقديم أفضل ساعة ذكية للجمهور بنظام التشغيل الذي يسهل “ضبطه” حسب أهداف كل مصنِّع. ولعل أفضل براند للساعات الذكية القائمة على نظام جوجل على الإطلاق؛ هي سلسلة ساعات Fossil الأشهر من نار على علم.

ساعة Fossil الجديدة والتفاصيل الهامة

مؤخرًا قامت وكالة CENT الإخبارية بعمل لقاء حصريّ مع Greg McKelvey و Steve Prokup المسؤولان عن الفرع التجاري والإدارة العامة بالنيابة عن رئيس الشركة. أسفر اللقاء عن العديد من التفاصيل الهامة بخصوص الجيل الجديد للساعات الذكية القائمة على نظام تشغيل جوجل المميز.

ساعة Fossil الجديدة ترمح في السوق قريبًا بنظام جوجل الاستثنائي!

قالا بالتحديد أن جوجل اجتمعت مع سامسونج ونتيجة الاجتماع هي أن الجيل الجديد سيحتوي على تقنيات جديدة مذهلة، شرائح قادرة على تقديم خدمات غير مسبوقة، تطبيقات وقطع داخلية مهتمة بقياس معدلات الصحة اليومية، وبالطبع دعم لشبكة LTE على مستوى العالم، دون التقيد بنطاق جغرافي معين. وستكون باهظة السعر بعض الشيء، لأنها موجهة لفئة معينة من الجمهور.

كل المزايا البرمجية التي تحدثت عنها جوجل في الفترة الأخيرة، بجانب نظام التعامل والتشغيل العام؛ هذه أشياء سوف ندرجها أيضًا.

هكذا قال السيد McKelvey معقبًا على مؤتمر جوجل الأخير الذي خرج فيه الرئيس التنفيذي للشركة (السيد بيشاي)، وتحدث عن صنع نوع من التكامل التام بين كل أنظمة تشغيل جوجل وتطبيقاتها على مختلف المنصّات. وبهذا يمكن التوقع أن الجيل السادس من ساعات Fossil الذكية القائمة على نظام تشغيل Wear OS من جوجل؛ سيكون تكامليًّا أيضًا.

تكاملية جوجل

الجدير بالذكر أن فكرة النظام المتكامل تلك هي التي قدمتها شركة أبل لأول مرة بشكلٍ فعّال، ومن بعدها قررت أن تقوم هواوي (واوي) بنفس الشيء، وعلامات تجارية شهيرة تبعتها مع الوقت. ربما جوجل آتية في نهاية الركب بعض الشيء، لكن يبدو فعلًا أنها سوف تحقق ذلك التكامل، لكن ليس عن طريق “صنع” كل شيء من الصفر ببراءات اختراع كما تفعل أبل، بل بإدراج البرمجيات اللازمة لجمع كل المنافسين أسفل مظلة واحدة؛ مظلة الأندرويد. اللطيف في الأمر أن الأندرويد في البداية كان مشروعًا رفضته جوجل تمامًا (وكان سعر الصفقة زهيدًا وقتها)، ولاحقًا اشترته بمبالغ طائلة، وبات هو بصمتها الراسخة في عالم تكنولوجيا الهواتف، الشاشات الذكية، الحواسيب المحمولة، الأجهزة اللوحية، ومؤخرًا الساعات الذكية.

ساعة Fossil الجديدة ترمح في السوق قريبًا بنظام جوجل الاستثنائي!

عندما ننظر للسوق جيدًا، سنرى أن الأمر لا يتعلق بالمنافسين، ولا يتعلق بالعلامات التجارية، بل يتعلق بنظام التشغيل نفسه. أي أنه لا يهم تقديم Fossil لساعة عبقرية، أو تقديم سامسونج لهاتف خارق، المهم في المعادلة هو تأقلم نظام التشغيل وتناميه مع الوقت بداخل كل تلك الأجهزة. هذا في النهاية سوف يساعد جوجل بشدة للتركيز على صنع أجهزتها الخاصة في كل شريحة أجهزة تقريبًا. بدأت في الهواتف بالجوجل بيكسل، ونفس الأمر في الحواسيب المحمولة بالكروم بوك، ثم سماعات الأذن بالبيكسل بدز، وربما في السنوات التالية سنجد إنتاجًا لساعة ذكية رسميّة من جوجل، وما كل هؤلاء إلا فئران تجارب للعملاق التقني قبل أن يغزو العالم بساعته الخاصة فعلًا؟

حسنًا، أبل قدمت نموذج عمل رائع على مدار سنين، ولن يكون من الغريب على جوجل أن تقلدها بالطبع.

0

شاركنا رأيك حول "ساعة Fossil الجديدة ترمح في السوق قريبًا بنظام جوجل الاستثنائي!"