الإرهاق الجسدي والإصابة بالخرف
0

العضلات والمفاصل ليست الأجزاء الوحيدة التي يتعبها العمل البدني، بل الدماغ والقلب أيضًا، كما تظهر دراسة جديدة من جامعة كوبنهاجن أن الأشخاص الذين يقومون بعمل بدني شاق معرضون لخطر الإصابة بالخرف بنسبة 55% أكثر من أولئك الذين يقومون بعمل غير شاق. تم فحص النتائج وفق عوامل كثيرة حتى لا تقع في أي خطأ علمي مثل نمط الحياة وغيرها.

نسمع دومًا أن النشاط البدني يقلل من الإصابة بالخرف، ولكن تظهر هذه الدراسة الجديدة أن العمل الشاق قد يرفع من خطر إصابتك بالخرف المبكر للنصف.

“قبل الدراسة، افترضنا أن العمل البدني الشاق كان مرتبطًا بخطر الإصابة بالخرف بالفعل، وهو ما أثبتناه، كانت هناك دراسات أخرى تحاول اثبات هذا، ولكن دراستنا هي أول من تربط الأمرين بشكلٍ مقنع”

كريستن ناب نيلسن، الباحثة الرئيسية في الدراسة وباحثة مركز كوبنهاجن القومي للبحوث.

وبالرغم من أن منظمة الصحة العالمية تنصح دائمًا بالنشاط البدني للخفض من الإصابة بالخرف، ترشح نيلسن البقاء على حذر من هذا النشاط الذي قد يقود في النهاية إلى تأثير عكسي.

يأمل البروفسور أندرياس هولترمان، وهو أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، أن تساهم الدراسة بالتوعية حول أهمية الوقاية من الخرف والحذر من الأنشطة البدنية المرهقة.

استندت الدراسة إلى بيانات قد نشرت في دراسة من كوبنهاجن شملت 4721 ذكرًا دنماركيًا عملوا في كبرى الشركات الدنماركية، جمع الباحثون بيانتهم على مر السنوات الماضية.

0

شاركنا رأيك حول "العمل البدني الشاق يزيد من خطر الإصابة بالخرف المبكر.. دراسة تؤكد"