متابعو “بيت التنين” يحلّون لغز إصابة الملك فيسيريس والمقصود منها!

أراجيك
أراجيك

2 د

يدعي مشاهدو بيت التنين أنهم اكتشفوا المرض الذي أصاب الملك فيسيريس تارغيريان، فخلال الحلقات الأربع الأولى من المسلسل السابق تاريخًا لمسلسل صراع العروش "Game of Thrones"، كانت صحة الملك في تدهور بطيء، مع عدم الإفصاح عن الطبيعة الدقيقة لحالته بشكل علني في المسلسل.

ومع ذلك، يدعي بعض المعجبين المشاهدين للمسلسل أنهم استنتجوا ما يعاني منه الملك -وهو ليس، كما يعتقد الكثيرون، جدري التنين.

في حين اعتقد بعض المشاهدين أن ما يعاني منه فيسيريس في الواقع كان المرض الخيالي لجدري التنين، إلا أن الأعراض لا تتوافق تمامًا. والأهم من ذلك، أنه من المعروف أن داء التنين شديد العدوى، في حين أن مرض فيسيريس لا يبدو كذلك.

إذن ما الذي يسبب تقرحات ظهره وسواد أصابعه؟ استنتج بعض المشاهدين أن العرش الحديدي نفسه قد يكون وراء هذ الإصابة. ففي الحلقة الأولى، ذكر فيسيريس أنه أصيب "بجرحٍ صغيرٍ أثناء الجلوس على العرش".

شارك المشاهدون تشخيصاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي وتناقشوها، ولكن يبدو أن أحدها معقول إلى حدٍ بعيد ومنطقي والحالة معروفة باسم "التهاب اللفافة الناخر" أو "العدوى الجلديَّة النَّاخِرَ".

والتهاب اللفافة الناخر هو العدوى البكتيرية اللينة التي تصيب أنسجة الجلد، وتنتشر بسهولة بشكل عميق تحت سطح الجلد ومن الممكن أن تدمر أنسجة الجلد والعضلات، وتتناسب سرعة الانتشار طرديًا مع سمك الطبقة تحت الجلد، وينتشر في البلدان الأفريقية والآسيوية.

ذو صلة

ووفقًا لموقع NHS، يمكن أن يؤدي التهاب اللفافة الناخر إلى ظهور بثور سوداء على الجلد وقد تتطلب جراحة لإزالة المنطقة المصابة.

كاستعارة فنية عميقة، وقد لا تكون دقيقة، لكن يبدو أن العرش الحديدي يقتل فيسيرس شيئًا فشيئًا.

يذكر أن المسلسل عرض حتى الآن أربع حلقات، آخرها كانت صادمة إلى حدٍّ بعيد، وأنّه يتألف من عشر حلقات، تعرض أسبوعيًا وبعد الأصداء الجميلة له تم الإعلان عن جزءٍ ثانٍ.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.