تضاعف حجم بقعة شمسية مظلمة في 24 ساعة قد يشكّل تهديدًا للأرض!

تضاعف حجم البقعة الشمسية في 24 ساعة سيؤثر على الاتصالات!
روان دربولي
روان دربولي

2 د


تضاعف حجم هذه البقعة الشمسية سريعة النمو التي تبلغ ثلاثة أضعاف حجم الأرض في غضون 24 ساعة وقد تُنتج توهجات من الدرجة المتوسطة.

والبقع الشمسية عبارة عن مناطق مظلمة على سطح الشمس تحتوي على مجالاتٍ مغناطيسية قوية تتغير باستمرار ويمكن أن تتشكل وتتبدد على مدار أيامٍ أو أسابيع، إنها تتشكل عندما تتسرب الحقول المغناطيسية القوية عبر سطح الشمس، الأمر الذي يتسبب في تبريد المنطقة قليلًا، وتظهر هذه المنطقة على شكل بقعة مظلمة على عكس الغلاف الضوئي شديد السطوع للشمس.

والآن، يمكن أن تشكّل بقعة شمسية ضخمة على الجانب القريب من القرص الشمسي تهديدًا للأرض؛ حيث ظهرت مؤخرًا بقعة شمسية مظلمة على الشمس بشكلٍ مواجه. لكوكبنا، وهذا ما يزيد من خطر اندلاع التوهجات الشمسية.

يمكن أن ينتج عن ذلك كميات هائلة من الطاقة المركزة التي يتم إطلاقها على الأرض، وعندما تصطدم بالأرض يكمن أن تؤثر على كل من اتصالات الهواتف المحمولة والأقمار الصناعية ونظام تحديد المواقع والإنترنت وغيرها.

قال توني فيليبس مؤسس موقع SpaceWeather.com إن حجم هذه البقعة الشمسية تضاعف بشكلٍ هائلٍ في غضون 24 ساعة وأشار إلى أن المجال المغناطيسي المحيط بها لديه القدرة على تفجير توهّجات شمسية باتجاه كوكبنا من النوع M.

إذا أطلقت هذه البقعة الشمسية طردًا إكليليًّا جماعيًّا من الجسيمات المشحونة؛ فمن المحتمل أن تتفاعل هذه الجسيمات مع المجال المغناطيسي للأرض وتنتج أضواءً ملونة في الغلاف الجوي والمعروفة باسم الشفق.

ذو صلة

ومع ذلك فإن مركز التنبؤ بطقس الفضاء التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الذي يراقب التوهجات الشمسية والانفجارات الأخرى، لم يصدر أي تنبيهات للشفق القطبي الحالي.

عادةً ما تكون الكتل الإكليلية المقذوفة غير ضارة، وربما تنتج تعتيمًا قصيرًا للراديو جنبًا إلى جنب مع الشفق الملون.

وتعمل وكالة ناسا ومركز التنبؤ بطقس الفضاء التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي بمراقبة هذه البقعة الشمسية عن كثب.

وأخيرًا من الجدير بالذكر أن الشمس كانت نشطة بشكلٍ كبيرٍ في فصل الربيع الفائت حيث أرسلت العديد من توهجات الفئة X وهي الأقوى وكذلك الفئة M.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.