أثار الملياردير الأميركي الشهير، إيلون ماسك، الذي أصبح مالك موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، بعد صفقة قيمتها 44 مليار دولار الأميركي، المزيد من الجدل، بعد تغريدة له عن الموت، ليتضح من خلال الردود أنه لا يخشى الذهاب إلى جهنم!

وقال الملياردير الأميركي في تغريدته، "إذا مت في ظروف غامضة، فقد سررت بالتعرف عليكم". لتبدأ بعدها موجة التكهنات والأسباب التي دفعت ماسك، لكتابة مثل هذا الأمر، خصوصًا أنه بدأ مشروعًا جديدًا في حياته بشراء تويتر مؤخرًا.

ومن بين الردود المثيرة للجدل على تغريدة إيلون ماسك، كان رد المسؤول الرياضي السعودي، محمد المسحل، الذي علّق على كلام ماسك قائلًا: "لن تموت قبل يومك إيلون، وعلى كل حال أنت شخصية لا مثيل لها في هذا العالم، أنا فقط أتساءل عن شيء واحد، بما أنك عبقري ألم تكتشف بعد أن هناك خالقا عظيما ورائعا لهذا العالم؟، وفي حال اكتشفت ذلك، تأكد من أن تعترف بهذا قبل أن تموت".

ماسك الذي يبدو أنه لا يريد إغفال أي تعليق دون الرد عليه، قدم شكره للمسؤول السعودي، وأكد أنه لا يمانع الدخول إلى جهنم، إذا كانت هذه وجهته حقًا يومًا ما.

وبرر ماسك رؤيته تلك، بكون الغالبية العظمى من البشر الذين ولدوا على الأرض سيكونون في جهنم، بالنهاية.

ومنذ أعلن الملياردير الأميركي، عن شرائه تطبيق تويتر للتواصل الاجتماعي، وبات الأمر حديث العالم، وانشغلت كبرى الوكالات الإخبارية العالمية بالحدث، الذي شكل أمرًا كبيرًا، رغم خطورة ما يشهده العالم اليوم من معارك وأوبئة وحروب.

وكشف ماسك مؤخرًا عن خطط، تهدف إلى القيام بتغييرات في موقع تويتر، وقدم عرضًا مبدئيًا للمستثمرين الأسبوع الجاري، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، وأكد ماسك أنه سيزيد الإيرادات السنوية لتويتر، حتى تصل إلى أكثر من 37 مليار دولار أميركي بحلول العام 2028.

وتوقع الملياردير الأميركي، أن يرتفع عدد رواد موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، إلى أكثر من 931 مليون شخص، حتى عام 2028، علمًا أن عدد رواد الموقع وصل إلى 217 مليون شخص نهاية العام 2021 الفائت، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى أكثر من 600 مليون شخص بحلول العام 2025.

الحصول على الأموال يبدو أمرًا بغاية الصعوبة للغالبية من البشر، برأيكم كيف يحصل ماسك على أمواله تلك، في الوقت الذي ينشغل فيه بدرجة كبيرة بمواقع التواصل، ترى هل ذلك الأمر جزء من عمله أم أنه مضيعة للوقت؟