انستجرام يكافح التحرش بالقاصرين على طريقته الخاصة!
0

هناك الكثير من المواقع على الإنترنت التي تحاول بكل الطرق الممكنة التعامل مع المعيقات الأخلاقية التي تظهر عليها، خصوصًا من المستخدمين الذين في العادة لا يتم تقويض حركتهم بالشكل الكافي للحد من المشاكل الأخلاقية المثيرة للقلق فعلًا، والتي يقع ضحيتها الكثير من الناس، خصوصًا المراهقين منهم. والمشاكل الأخلاقية تلك تتضمن التحرش الإلكتروني، خصوصًا ذلك المنطوي على الرسائل المقززة في الـ Inbox من الغرباء. إنها تجربة صادمة للمراهقين، ولذلك قرر انستجرام أن يأخذ الخطوة الأولى للحد منها.

تم الإعلان رسميًّا في الفترة الأخيرة عن قيام موقع انستجرام الشهير للصور (والتابع لمارك زكربيرج مؤسس ومسؤول شركة فيسبوك)، بعمل تعديل ملحوظ على سياسة إنشاء الحسابات على الموقع، مما يجعلها في صالح المراهقين أكثر. تم سنّ قانون جديد يُلزم الحسابات القادمة (تحت 18 عامًا) بأن تكون (خاصة) بدلًا من (عامة)، مما يعني أنه لا يمكن لأحد أن يرى المحتوى إلا عندما يقوم بعمل متابعة ويتم إرسال الطلب إلى صاحب الحساب، ووقتها يوافق أو لا حسب رؤيته لحساب المُرسِل. وبالتبعية لا يمكن لأحد إرسال رسائل تحرش من أي نوع إلى المراهقين بموجب هذا القانون. لكن بالطبع هذا يعتمد على إدخال تاريخ الميلاد الصحيح من قِبل المراهق نفسه على موقع انستجرام نفسه، فإذا تم إدخال تاريخ ميلاد آخر، سيكون القانون وكأنه لم يكن من الأساس. الأمر ليس ناجعًا بقدرٍ كبير، لكنه على أقل تقدير أفضل من فتح الحسابات للناس كلها بدون رقابة أخلاقية.

انستجرام يكافح التحرش بالقاصرين على طريقته الخاصة!

الجدير بالذكر أنه بالفترة الأخيرة تمت مهاجمة موقع فيسبوك بقوة من قِبل الإدارة الأمريكية على يد الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن، وهذا بسبب نشر الكثير من المعلومات المزيفة على صفحات ومجموعات الموقع بشأن فيروس كورونا، بدون وجود رقابة فعلية ضد نشر تلك المعلومات وتأثيرها في الجمهور. بررت الإدارة الأمريكية اتهاماتها بكون الناس يتركون اللقاحات المفيدة ضد فيروس كورونا، بحجة نظريات المؤامرة المشوهة التي يتم نشرها على الموقع. ومن الناحية الأخرى، ردت فيسبوك بقوة على بايدن، وبالتبعية تراجع عن تصريحاته التي كان مفادها “إنهم يقتلون الناس”، في إشارة إلى مواقع التواصل الاجتماعي مجملًا، وفيسبوك تحديدًا.

ربما ما قام به مارك في انستجرام عبارة عن بادرة أمل في تطبيق العديد من القيود الصارمة على الأفعال غير الأخلاقية تجاه القاصرين في مواقع التواصل الاجتماعي مجملًا، مما يسمح بتخصيص مساحات آمنة لهؤلاء في قلب المواقع، دون التعرض إلى مواقف قد تؤثر في صحتهم النفسية سلبًا، وفي بعض الأحيان تقودهم إلى إرسال مواد يتم ابتزازهم بها لاحقًا، وتتسبب في انتحارهم، وهذه ليست نسبة محدودة على الإطلاق في الولايات المتحدة الأمريكية خصوصًا.

انستجرام يكافح التحرش بالقاصرين على طريقته الخاصة!

أيضًا بالفترة الأخيرة كانت هناك مجموعة من قضايا سحب الثقة من مواقع التواصل الاجتماعي مثل انستجرام وفيسبوك وتويتر بسبب كونها احتكارية للغاية بالنسبة للسوق التجاري، وسحب الثقة هذه المرة لا يشمل ضعف موقف تلك المواقع فقط، بل أيضًا رفع الحصانة القضائية عنها. مما يعني أنه إذا باع أحدهم المخدرات مثلًا في ولاية أمريكية غير مسموح بالبيع فيها على سوق فيسبوك Marketplace، سوف تتم مقاضاة فيسبوك لأنه سمح بمثل هذا الفعل من الأساس، وهذا نظرًا لكون القانون الحالي يضع طبقة حماية على تلك المواقع ولا يقرن أفعال مستخدميها، بإدارتها على الإطلاق.

مجملًا يمكن القول أن فيسبوك يقوم بالتحسين من نفسه ومن جميع منصاته الفرعية، على رأسها انستجرام بالتأكيد. وأن ما يحدث حاليًّا بنسبة كبيرة ستكون له تبعات إيجابية على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي في الشهور التالية، وربما يخفف من هجوم الولايات المتحدة بعض الشيء.

0

شاركنا رأيك حول "انستجرام يكافح التحرش بالقاصرين على طريقته الخاصة!"