اكتشف علماء الآثار الجليدية في النرويج سهمًا محفوظًا في جبال النرويج، يعود للعصر الحديدي، ويتكون السهم من رأس حديدي وساق خشبية، لكن الغريب أن بعض الريش الذي لم يتحلل بعد ما زال معلّقًا به.

عثر العلماء على السهم الذي يبلغ طوله 31.5 بوصة خلال مسح في موقع لم يكشف عنه في جبال جوتنهايمين في جنوب النرويج في عام 2019، حسبما أعلنت مجموعة علم الآثار الجليدية “Secrets of the Ice” على تويتر في 28 أبريل عام 2022.

وقال بيلو، محرر موقع "Secrets of the Ice": "إنه ربما يكون أفضل سهم محفوظ وجدناه حتى الآن". فعلى سبيل المثال، لا يزال العصب ملفوفًا حول الطرف الأمامي لعمود السهم لتقليل خطر الكسر عند الاصطدام، بإحكام وفي مكانه. كما توجد بقايا الخيط والقطران المستخدمان في صناعة السهم.

وأضاف بيلو: "لم يتم تحديد أي نوع من أنواع الأخشاب تم استخدامه في صناعة السهم، لكن هذه الأعمدة تميل إلى أن تكون مصنوعة من خشب الصنوبر".

وعلق على الريش قائلًا: "نأمل أن يكون من الممكن معرفة الطيور التي يأتي منها الريش، والحيوان الذي جاء منه العصب، وما إلى ذلك."

قرر الفريق التخلي عن التأريخ بالكربون المشع، حيث سيتعين عليهم تدمير جزء من السهم عند أخذ عينة لاختبار نظائر الكربون (متغيرات عنصر الكربون). وقالوا إنهم يفضلون أن يظل السهم بأكمله سليمًا عندما يتم عرضه في المتحف.

ولكن نظرًا لأن هذا النمط من الأسهم معروف جيدًا، فمن السهل تحديد التاريخ. قال بيلو: "نوع العمود معروف من تضحيات الأسلحة الدنماركية الموجودة في المستنقعات، ورأس السهم هو أيضًا نوع معروف جيدًا من المقابر في جنوب النرويج، لذا فمن المحتمل أن يعود تاريخ هذا السلاح إلى ما بين 300 و 600 بعد الميلاد".

وأضاف أنه في ذلك الوقت، كان الصيادون يذهبون إلى الجبال ويستخدمون سهامًا مثل هذه لإطلاق النار على حيوان الرنة.

ويُذكر أن هذا السهم هو واحد من 8 أسهم اكتشفتها شركة “Secrets of the Ice” خلال مسح عام 2019. يأمل علماء الآثار في العثور على المزيد من القطع الأثرية قريبًا، حيث تذوب الأنهار الجليدية في النرويج بسبب تغير المناخ.