إليكم جديد السينما ومنصات مشاهدة الأنمي في اليابان بالفترة الأخيرة!
0

السينما الهوليودية هي الموجودة على الساحة بقوة هذه الأيام، لكن بالطبع لا يمكن غض الطرف عن السينمات الأخرى على مستوى العالم، والتي تقدم أعمالًا عبقرية مع كل شهر يمر في الصناعة بشكلٍ عام. المثير للانتباه أن أكثر السينمات قدرة على تقديم أعمال مفجرة للعقول، هي السينمات الآسيوية مجملًا، وبالتحديد كوريا واليابان. وبالنسبة لليابان، فهناك الكثير من الأعمال التي صدرت في الفترة الأخيرة والتي اكتسحت الشباك المحلي هناك، ولهذا اليوم نقدم لكم في أراجيك جديد الشباك الياباني، وهذا بالنسبة للأعمال الحيّة وأعمال الأنمي على حدٍ سواء.

إليكم جديد السينما ومنصات مشاهدة الأنمي في اليابان بالفترة الأخيرة!

بالنسبة لأفلام اللايف أكشن (الأفلام السينمائية الحيّة)، فهناك الكثير من الأعمال التي شغلت بال الجمهور الياباني وحققت الملايين في شباك التذاكر، وعلى رأسها فيلم Rurouni Kenshin: The Final. وهو الفيلم الذي صدر على جزئين، الأول منذ فترة طويلة بعض الشيء، والثاني مؤخرًا، وبالمجمل قامت نيتفليكس بإصداره على شبكتها رسميًّا، وحاليًّا بالإمكان مشاهدته على نيتفليكس الشرق الأوسط بترجمة رسمية واحترافية للغاية على يد أقوى المترجمين.

أما بالنسبة للأسابيع الماضية، فلم يكن هناك اكتساح لشباك التذاكر الياباني لشريحة الأفلام الحيّة إلا للفيلم سابق الذكر، مع فيلم Cruella الأمريكي الفانتازي الجديد؛ والذي حقق نجاحًا ملحوظًا في الولايات المتحدة الأمريكية، وظلّ في اليابان يتأرجح بين المرتبة العاشرة والسابعة. بالمجمل يمكن القول أن الأفلام حيّة في اليابان يدخلها الجمهور أجل، لكن ليس بنفس عدد الأفلام الهولودية في مختلف دول العالم.

إذًا، ماذا يشاهد المجتمع الياباني؟ ما الذي يدفع اليابانيين لحجز التذاكر ودخول السينما من الأساس؟

حسنًا؛ الإجابة هي الأنمي بالطبع!

يقول البعض أن صناعة الأنمي كانت النتيجة الإيجابية الوحيدة للحرب العالمية الثانية، والتي بعدها أرادت اليابان ترفيه الناس وإظهار البلاد في صورة مشرفة أمام العالم، وبالفعل صارت صناعة الأنمي مع الوقت بمثابة جسر تواصل بين الدول، حتى أن هناك وزيرًا للأنمي في اليابان هذه الأيام. ونظرًا لكون تلك الرسوم المتحركة هي العلامة التجارية لليابان، فمن المنطقي أن يكون شباك التذاكر مكونًا من 70% فأكثر من أعمال الأنمي فقط، وبالفعل هذا ما يحدث الآن.

إليكم جديد السينما ومنصات مشاهدة الأنمي في اليابان بالفترة الأخيرة!

حاليًّا فيلم Mobile Suit Gundam: Hathaway هو الأحدث في شباك التذاكر الياباني، وأيضًا رقم 1 فيه، متفوقًا على أفلام أخرى قوية جدًا مثل Evangelion: 3.0+1.0 Thrice Upon a Time و Detective Conan: The Scarlet Bullet. الجدير بالذكر أن فيلم Evangelion صدر في مارس 2021 وتم طرح نسخة جديدة منقحة منه بملصق ترويجي مختلف، مما رفع مبيعاته بنسبة 980% مقارنة بالنسخة التي سبقته وباع 6 مليون تذكرة بالتمام والكمال في اليابان فقط، وهو أيضًا العمل الفني الأخير في سلسلة إعادة إنتاج أنمي Neon Genesis Evangelion الكلاسيكي في الصناعة. وأخيرًا بالنسبة لفيلم كونان، فكان نقلة نوعية للصناعة وتهديدًا لأفلام قوية منافسة له في وقت صدوره، وكان من الأعمال التي استطاعت إجبار فيلم Demon Slayer: Kimetsu no Yaiba the Movie: Mugen Train على التراجع، حتى خرج من السباق السينمائي بعد شهور وشهور منذ صدوره لأول مرة في 16 أكتوبر 2020.

أيضًا فيلم Demon Slayer الذي غادر السينما اليابانية منذ أيام، حاليًّا يحقق أعلى نسبة مبيعات لأقراص البلوراي والـ DVD على مستوى اليابان خلال عام 2021. في أول 3 أيام فقط من نشر الأقراص في الأسواق، تم بيع أكثر من 1 مليون نسخة منها، وفي اليوم الأول فقط بلغت المبيعات 800 ألف نسخة بالكامل. فيبدو أن الفيلم لم يكتفِ فقط بالحصول على لقب الأعلى تحقيقًا للإيرادات في تاريخ السينما اليابانية قاطبة، بل أيضًا يريد اكتساح ألقاب الأقراص على مستوى الصناعة!

كما شهدت منصات مشاهدة الأنمي بداخل اليابان ارتفاعًا ملحوظًا في نسب مشاهدات أنمي JUJUTSU KAISEN بالتحديد. وبالمجمل؛ السينما قدمت الكثير في الآونة الأخيرة، ويجب علينا الثناء والتقدير للمجهودات المبذولة لإعادة الصناعة على قدميها من جديد بعد جائحة كورونا.

0

شاركنا رأيك حول "إليكم جديد السينما ومنصات مشاهدة الأنمي في اليابان بالفترة الأخيرة!"