0

ادعى خوسيه مانويل فياريجو مفوض الشرطة السابق في إسبانيا الذي يُحاكم الآن بتهمة الفساد والابتزاز أن جهاز المخابرات الإسبانية قام بحقن الملك السابق خوان كارلوس بهرمونات أنثوية ومثبطات هرمون التستوستيرون لأن شهوته ودافعه الجنسي القوي كان يشكل خطراً على الدولة.

وذكرت صحيفة التايمز البريطانية أنه مفوض الشرطة قد قال ذلك في جلسة استماع برلمانية، وبرر العمل الذي قامت فيه المخابرات الإسبانية بأنه ضروري لأن شهوة الملك أصبحت مشكلة للدولة.

تفاجأ جميع أعضاء البرلمان الإسباني حين سمعوا هذه المزاعم وبعضهم سخر منها، فيما وصفها البعض بأنها تشبه قصة “أحدث فيلم لجيمس بوند”.

وبحسب ما أوردته صحيفة التايمز البريطانية، فإن مفوض الشرطة قال في الجلسة أن فيليكس سانز رولدان، الرئيس السابق لمركز المخابرات الوطنية والصديق المقرب من الملك خوان كارلوس، هو صاحب فكرة استخدام الهرمونات الأنثوية ومثبطات هرمون التستوستيرون.

لكن رولدان نفى دوره في إعطاء الملك الهرمونات الأنثوية، وقال أن كورينا زو ساين فيتجنشتاين، عشيقة الملك السابقة أخبرته في عام 2016 أن حاشية الملك أعطوه الكثير من الهرمونات الأنثوية للتخلص من قوته الجنسية. وقالت له: “لقد أخذوا منه كل شيء، لا يمكن أن يكون مع امرأة أو أي شيء آخر”.

وحين تم سؤال مفوض الشرطة عما إن كان قد شارك في إعطاء الهرمونات الأنثوية للملك، أجاب إنه لم يفعل ذلك ولم يشارك في هذا، وقد علم بالقصة من كورينا زو ساين فيتجنشتاين، عشيقة الملك السابقة.

كورينا زو ساين فيتجنشتاين هي سيدة أعمال دنماركية ألمانية المولد كانت على علاقة غرامية مع الملك الإسباني السابق خوان كارلوس بين عامي 2004 و 2009 حين كان ملكًا.

ويحاكم مفوض الشرطة الإسباني السابق والذي يبلغ من العمر 70 عامًا بتهمة الفساد والابتزاز وارتباطه بشبكة من النخبة السياسية والاقتصادية في إسبانيا.

يذكر أن ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس يواجه تحقيقين جنائيين منفصلين في إسبانيا، لكنه فر من البلاد بعد ورود أنباء عن تورطه في العديد من فضائح الفساد. وهو يقيم الآن في قصرٍ فخم بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

0

شاركنا رأيك حول "المخابرات الإسبانية قامت بحقن الملك السابق خوان كارلوس بهرمونات أنثوية لتقليل شهوته الجنسية"