نائبة في البرلمان النيوزيلندي تقود دراجتها إلى المستشفى أثناء المخاض في الساعة الثانية صباحًا

أراجيك
أراجيك

2 د

استقبلت عضوة البرلمان النيوزيلندي “جولي آن جينتر” طفلها الثاني بعد أن قادت دراجتها بنفسها إلى المستشفى أثناء المخاض في الساعة الثانية صباحًا. حيث وضعت طفلها بعد 45 دقيقة من وصولها المستشفى.

شاركت جينتر خبر ولادتها على وسائل التواصل الاجتماعي وقالت إنها لم تفكر أبدًا في الذهاب للمستشفى على الدراجة، لكنها اضطرت لفعل ذلك.

وكتبت على فيسبوك: “في الساعة 3.04 صباحًا، رحبنا بأحدث فرد في العائلة”.

وقالت النائبة إن الانقباضات لم شديدة للغاية في تلك المرحلة، لكنها اشتدت بعد 10 دقائق وصولها إلى المستشفى. وبعد 45 دقيقة من وصولها، وضعت طفلًا بصحة جيدة.

شاركت السياسية صورًا لها على فيسبوك لتوثّق ما حصل، تظهر في إحدى الصور وهي تقود الدراجة مسرعة في الليل أثناء المخاض، وتُظهر صور أخرى وصولها للمستشفى وجلوسها في غرفة الانتظار، فيما تبدو في الصور الأخيرة وهي تبتسم بسعادة بعد الولادة وهي تحمل طفلها الجديد.

وأضافت النائبة على فيسبوك بالقول إنها محظوظة كونها حظيت برعاية ودعم رائعين من فريق عظيم، وقد كانت ولادة سريعة جدًا وسعادتها لا توصف.

ذو صلة

هذه ليست المرة الأولى التي تقود فيها النائبة دراجتها للمستشفى من أجل الولادة، فقد تصدرت عناوين الأخبار حول العالم في عام 2018 عندما توجهت إلى المستشفى وهي تقود دراجتها الهوائية أثناء المخاض لوضع طفلها الأول. فهي لم تكن تملك سيارة وكانت بالأساس تستخدم الدراجة للتنقل. وسبق لها أن ظهرت في صور وهي تتجول في الشوارع خلال حملتها الانتخابية، وتضع على دراجتها لافتة مكتوب عليها “صوتوا لجولي آن جينتر”.

النائبة النيوزيلاندية جولي آن جينتر تقود دراجتها في الشارع خلال حملتها الانتخابية، وتضع على الدراجة لافتة مكتوب عليها "صوتوا لجولي آن جينتر"

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة