إليكم جديد شباك التذاكر الياباني، وأهم أعماله المزلزلة لمهرجان كان السينمائي!
0

عملت السينما اليابانية على تقديم الكثير للعالم، لسنين خلف سنين، دون كلل أو ملل. سواء كانت الأعمال المقدمة هي أعمال حية فيها ممثلون فعليون (كأفلام هوليوود الأمريكية)، أو أعمال أنمي سينمائية رائعة للغاية. في الحالتين لدى شباك التذاكر الياباني رصيد هائل من الأعمال المتجددة التي تصدر بين الوقت والآخر في عروض خاصة من جهة، أو عروض أولية تقليدية من جهة أخرى. للأسف كانت 2020 سنة صعبة بعض الشيء على الصناعة العالمية، وأدت إلى تأجيل الكثير من أفلام الأنمي، لكن هذا العام يحمل بين طياته الكثير من الأعمال الملحمية، بعضها استطاع الوصول إلى مهرجان كان السينمائي، وتمكن من إجبار الجمهور على التصفيق لدقائق متواصلة دون هوادة!

أهم ما طرأ على شباك التذاكر الياباني في الفترة الأخيرة هو صدور فيلم المخرج Maoru Hosoda تحت عنوان Belle (باليابانية: Ryū to Sobakasu no Hime – بالإنجليزية: The Dragon and the Freckled Princess)، وسرعان ما حصل على المركز رقم 1 في الشباك، متخطيًا العديد من الأفلام الأخرى، ومجبرًا إياها على التراجع أمام سطوته. باع الفيلم أكثر من 600 ألف تذكرة خلال ثلاثة أيام فقط من العرض بداخل اليابان، بأكثر من 890 مليار ين ياباني، أي حوالي 8.14 مليون دولار أمريكي.

إليكم جديد شباك التذاكر الياباني، وأهم أعماله المزلزلة لمهرجان كان السينمائي!

وفي يوميّ السبت والأحد الماضيين، حقق 6.20 مليون دولار أرباح، أي أكبر نسبة أرباح في يوميّ الافتتاح، مما يعني أنه من المتوقع للفيلم النجاح بشدة في الأسابيع القادمة، وربما يصل إلى المرتبة التي تجعله من ضمن أكثر 100 فيلم تحقيقًا للإيرادات في تاريخ اليابان. علمًا أن الفيلم المتربع على عرش القائمة حاليًّا هو Demon Slayer: Mugen Train؛ الفيلم الوحيد حاليًّا للأنمي الذي يحمل نفس الاسم.

الجدير بالذكر أنه تم عرض الفيلم في مهرجان كان وحصل على حوالي 15 دقيقة بالتمام والكمال من التصفيق المتواصل، وهذا أكثر من التسع دقائق التي حصل عليها فيلم The French Dispatch في نفس المهرجان. تم عرض الفيلم في 38 دار عرض في اليابان، مع الوضع في الحسبان دور العرض العالمية التي ستكسب العمل شهرة أكبر مع الوقت.

ومن الناحية الأخرى، هبطت بعض الأعمال إلى مراتب دُنيا في شباك التذاكر الياباني. كان فيلم Tokyo Revengers الحيّ (المبني على أنمي بنفس الاسم، والمبني بدوره على مانجا أيضًا بنفس الاسم) في المرتبة الأولى، والآن بات في الثانية، وحقق مبيعات حوالي 13.72 مليون دولار أمريكي عبر بيع ما يقرب من الـ 1.10 مليون تذكرة بداخل اليابان.

إليكم جديد شباك التذاكر الياباني، وأهم أعماله المزلزلة لمهرجان كان السينمائي!

أيضًا هبط فيلم Godzilla vs. Kong من المرتبة الثانية للثالثة مباشرة بعد صدور Belle، محققًا مبيعات إجمالية حتى الآن بلغت الـ 12.89 مليون دولار بداخل اليابان، علمًا أنه يتم بثه أيضًا أونلاين على منصة HBO MAX بعد مشكلة كبيرة مع شركة وارنر بروس الإنتاجية، والتي أسفرت عن اتفاقية تعرض الفيلم أونلاين وفي السينمات بنفس الوقت. كما استطاع الفيلم تحقيق 100 مليون دولار أرباح في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا بعد افتتاحيته الشهيرة في 31 مارس 2021.

أما بالنسبة للفيلم الحيّ Honey Lemon Soda المبني على مانجا بنفس الاسم من تأليف Mayu Murata، فظل في المرتبة الرابعة بإيرادات بلغت 4.02 مليون دولار. وهبط فيلم Evangelion: 3.0+1.0: Thrice Upon A Time من المرتبة الخامسة للسادسة في أسبوعه التاسع عشر من العرض، وحتى الآن حقق مبيعات بلغت الـ 92.7 مليون دولار في شباك التذاكر الياباني فقط، وحصل على المركز رقم 35 في قائمة الأفلام الأعلى تحقيقًا للإيرادات في تاريخ السينما اليابانية قاطبة؛ أيضًا صدرت له نسخة خاصو ومنقحة تحت عنوان Evangelion: 3.0+1.01 وحققت نجاحًا ملحوظًا.

0

شاركنا رأيك حول "إليكم جديد شباك التذاكر الياباني، وأهم أعماله المزلزلة لمهرجان كان السينمائي!"