قفاز
0

بدأت شركة Meta (المعروفة سابقًا باسم Facebook) العمل على تطوير قفاز يسمح للمستخدمين بلمس الأشياء الافتراضية وخلق مشاعر مشابهة للملمس والضغط والاهتزاز عند التفاعل مع البيئة الرقمية، تقول الشركة بأنها لا تزال في المراحل الأولى من البحث وتعمل على جعل القفاز مقترنًا مع سماعة رأس VR لمحاكاة اللعب في حفلة موسيقية أو لعبة بوكر وقد تعمل في النهاية مع نظارات الواقع المعزز، حسنًا يبدو أن الواقع الافتراضي الذي ننتظره نابضٌ بالحياة أكثر مما تخيلنا.

نشر مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج مقطع فيديو يوم الثلاثاء وهو يرتدي سماعة رأس VR وقفازًا يعمل بتقنية الواقع الافتراضي محاكيًا احساس البشر الحقيقي في العالم الواقعي، يظهر زوكربيرغ وهو يلعب لعبة النرد في الفيديو في العالم الافتراضي، ويلعب Jenga and Chess ويقوم بالمصافحة والضرب بقبضة اليد. يتميز القفاز الجديد بخفة وزنه وهو أمر مهم جدًا لأنه يتيح لمرتديه أن يشعروا فعليًا بالأشياء في بيئاتهم الاصطناعية دون آلات ثقيلة تُتعب أذرعهم.

يتكون النموذج الأولي للقفاز من قطعة سيلكون ناعمة مجهزة بأجهزة استشعار تكشف حركات اليد ومبطنة بحوالي 15 وسادة قابلة للنفخ ومموجة تعرف باسم المشغلات مقترنة بأقطاب كهربائية لتوليد قوة كهربائية تتسبب في امتلاء الجزء الأوسط من وسادات القفاز بالهواء لتعطي ملمس الجسم وبالتالي تعطي المستخدم ردود فعل مادية لأطراف الأصابع، تتوضع الوسادات في الجهة السفلية من الأصابع ومرتبة بحيث تتلائم مع كف مرتديها، ويتميز الجزء الخلفي بعلامات بيضاء صغيرة تسمح للكاميرات بتتبع كيفية تحرك الأصابع، بينما تقوم المستشعرات الداخلية بالتقاط انحناءت الأصابع.

عملت شركة Reality Labs على مدار سبع سنوات بصمت واجتهاد لصنع النموذج المطروح وصرّحت لـ Verge: “يمكن للأشخاص لمس الأشياء الافتراضية، والشعور بها، والتعامل معها تمامًا مثل الأشياء الحقيقية، كل ذلك دون الحاجة إلى تعلم طريقة جديدة للتفاعل مع العالم.” وذلك بعد أن جمعت المعلومات الحسية والسمعية والمرئية اللازمة لخداع الدماغ البشري وتحفيز الشعور بأن العالم الافتراضي هو عالم حقيقي للدماغ. تقول ميتا أن القفازات ستحتاج في النهاية إلى أن تكون ” مريحة، ومتينة، وأنيقة، وبأسعار معقولة”، ومع ذلك، لا تزال هناك العديد من العوائق التي تحول دون إنتاج قفازات اللمس الجاهزة للمستهلكين.

0

شاركنا رأيك حول "قفاز يمكننا من الإحساس بالأشياء عند لمسها في العالم الافتراضي"