لقاح موديرنا
0

لقد طال الانتظار، ولكن وكما هو واضح.. فإن الشفاء العاجل والتام من كوفيد-19 قريب..

كما نعلم، أعلنت شركة فايزر (Pfizer) في الأسبوع الماضي عن لقاحها الفعال بنسبة 90% المضاد لكوفيد-19، ولكن يبدو أن هناك نتائج أكثر فعالية تصدّرت اللائحة مؤخرًا، فوفقًا للبيانات التي صدرت هذا اليوم (الإثنين 16-11-2020) عن شركة موديرنا (Moderna) للصناعات الدوائية الأمريكية، وبحسب ما نقلته قناة سي إن إن (CNN)، أعلنت الشركة عن إنتاج لقاح فعال ضد الفيروس بنسبة 94.5%، ما يجعله ثاني لقاح يحقق معدل نجاح مرتفع بهذا الشكل في الولايات المتحدة.

أُعلن عن اللقاح بعد إجراء تجربة على عيّنة شملت قسمين، كان القسم الأول مؤلفًا من 15000 مشارك، تم إعطاؤهم حقنة عبارة عن محلول ملحي ليس له أي تأثير يُذكر، أما المجموعة الثانية من المشاركين، فشملت 15000 مشارك آخر أعطي كلٌّ منهم اللقاح المضاد.

كانت نتيجة القسم الأول أنه وعلى مدة عدّة أشهر من أخذ الحقنة، أصيب 90 مشارك بكوفيد-19، وساءت حالة 11 مشارك منهم حيث طوروا شكلًا حادًا من المرض، أما المجموعة الثانية، أصيب فقط 5 منهم بالفايروس، ولم تسوو حالة أيّ منهم أبدًا (لم يتطور المرض إلى الشكل الحاد الخطير).

بالإضافة إلى ذلك، تقول الشركة أن اللقاح لم يطّور أي أعراض جانبية خطيرة، عانى البعض فقط من آلام عامة في الجسم والصداع أحيانًا. وعلى إثر ذلك النجاح، تخطط الشركة للتقدم إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (US Food and Drug Administration) بطلب الحصول على ترخيص لطرح لقاحها بعد مدة قصيرة، أي في وقتٍ لاحق من هذا الشهر بعدما تكون قد جمعت المزيد من بيانات السلامة، وضمان سلامة اللقاح.

صرّح الدكتور أنتوني فاوتشي (Anthony Fauci)، وهو من كبار أطباء الأمراض المعدية في أمريكا، أنه سعيد جدًا بتحقيق هذه النسبة العالية من فعالية اللقاح، كما أعرب كبير المسؤولين الطبيين في شركة موديرنا، الدكتور تال زاكس (Tal Zacks)، عن سعادته بتطوير هكذا لقاح والقدرة على الوقاية من الأعراض المرضيّة. وصرّح فاوتشي أيضًا بأن التطعيمات باللقاح من المحتمل أن تبدأ في النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأول، كما من المتوقع أن يبدأ إعطاء اللقاح للفئات المعرّضة لخطر كبير، أي الفئات ذات الأولوية القصوى، من كبار السن والعاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص الذين يعانون من حالات صحية، وثم تكون متاحة لبقية السكان في الربيع المقبل.

بما يختلف لقاح فايزر عن لقاح موديرنا؟

في الحقيقة، كِلا الشركتين استخدمت نفس التقنيات لتنشيط جهاز المناعة. يحتوي اللقاح على الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA)، والذي يعتبر الأداة لصنع النتوءات نفسها الموجودة على سطح الفيروس، في جسمنا. بمجرد حقن الشخص باللقاح، يصنع الجهاز المناعي للجسم أجسامًا مضادة (مضادات) لهذه النتوءات، وفي حال تعرّض الشخص الملقح لاحقًا لفيروس كورونا، تكون الأجسام المضادة مستعدة لمهاجمة الفيروس. يُعطى اللقاح على جرعتين، تفصل بينهما عدة أسابيع.

إذًا، ما الجديد لدى موديرنا؟

بينما يبدو أن للقاحين فعالية متشابهة، يتفوق لقاح موديرنا على فايزر بميزة عملية. بفينما يجب الاحتفاظ بلقاح فايزر عند 75 درجة مئوية تحت الصفر، يمكن الاحتفاظ بلقاح موديرنا عند درجة حرارة أقل من 20 درجة مئوية.

حقيقةً، لا يوجد لقاح في الولايات المتحدة حتى الآن يحتاج إلى هذه الدرجة من البرودة (75)، مثلًا، لقاح مرض جدري الماء يحتاج إلى نفس درجة الحرارة اللازمة لحفظ لقاح موديرنا، وهذا يعني أنه يمكن حفظ لقاح موديرنا بسهولة في أية ثلاجة كغيره من اللقاحات الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يتميز لقاح موديرنا أيضًا أنه يمكننا الاحتفاظ به في الثلاجة لمدة 30 يوم، بينما يستمر لقاح فايزر مدة 5 أيام فقط.

0

شاركنا رأيك حول "خلال أسبوع واحد.. موديرنا تتغلب على فايزر وتتوصل إلى لقاح لكوفيد-19 بنسبة فعالية 94.5%!"