أطلقت وكالة ناسا مسابقة عبر الإنترنت لتحسين محاكاة الواقع الافتراضي التي تعزم ناسا على استخدامها لتدريب رواد الفضاء على بعثات المريخ المستقبلية، وستقدم جوائز مالية بقيمة 70 ألف دولار.

طورت وكالة ناسا بيئةً رقمية تشبه الحياة في المريخ، لكنها ما زالت بحاجة إلى مساعدة مطوري الواقع الافتراضي لجعلها تبدو وكأنها حقيقية بما يكفي لرواد الفضاء والباحثين للتفاعل معها والتدريب عليها.

يحدّد تحدّي NASA MarsXR خمس فئاتٍ فريدة للمبدعين، لاستخدام سماعات الواقع الافتراضي والقفل آت وغيرها من الأدوات لنمذجة السيناريوهات التي من المحتمل مواجهتها أثناء الرحلات الاستكشافية المبكرة إلى المريخ، وذلك كله من خلال بيئةٍ افتراضية شديدة الواقعية.

قال سيب لوز مدير أعمال Unreal Engine للمحاكاة في Epic Games: "يُمكن للمبدعين استخدام Unreal Engine لبناء سيناريوهات محاكاة واقعية للمساعدة في إعداد وكالة ناسا للمهام المستقبلية سواءً أكانت للقمر أو للمريخ، سواءً أكنت مصمم ألعاب أو مهندسًا معماريًا أو هاويًا أو عامًا في مجال الصواريخ يمكنك بناء السيناريو الذي تريد باستخدام UE5، ولا نطيق الانتظار لرؤية عمليات المحاكاة الشقيقة التي يبتكرها الجميع".

لا يزال التحدي مفتوحًا لتقديم الطلبات حتى 26 تموز/ يوليو، وفي شهر أيلول/ سبتمبر سيتم اختيار أربعة فائزين من كل فئة على أن يتم اختيار فريق واحد فائز بجائزة نقدية قدرها 6000 دولار.

وحددت الأبحاث الجارية حوالي أكثر من ألف مهمةٍ من المحتمل أن يتم إجراؤها خلال الرحلات الاستكشافية المبكرة إلى المريخ، ويوضح موقع الويب الخاص بالمسابقة أنه باستخدام الواقع الافتراضي يمكن تقييم بعض جوانب المهام المستقبلية مثل الحجم الأمثل للأطقم، والإجراءات المناسبة لصحة الطاقم، والمعدات التي يحتاجها الطاقم للقيام بكل مهمة من المهام الموكلة إليه.

وقال كال. ك ساهوتا Kal K. Sahota الرئيس التنفيذي لشركة HeroX: "من المثير دومًا أن نرى كيف تجعل التكنولوجيا المتطورة ما كنا نظنه مستحيلٌ أمرًا ممكنًا".

ومن المؤكد أن شبكة HeroX الموسعة ستجد طرقًا لزيادة تطوير تقنية الواقع الافتراضي، وهيئة البشر بشكلٍ أفضلٍ لاستكشاف الفضاء.