هبوط ناسا على سطح المريخ
0

تباعًا لمسبار الأمل الإماراتي، والمحاولات الأخرى للوصول إلى الكوكب الأحمر، أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا (Nasa) نهاية رحلتها إلى المريخ، والتي ابتدأت منذ حوالي 7 أشهر، حيث أُعلن عن وقت الإطلاق في 30 يوليو 2020، وقطعت خلال هذا الوقت حوالي نصف مليار كيلومتر، حيث هبطت مركبة الفضاء الخاصة بها “برسيفيرانس” على الكوكب الأحمر بنجاح البارحة الخميس 18 فبراير 2021.

بريسيفيرانس
بالإمكان رؤية ظل المركبة

في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا، والواقع قرب لوس أنجلوس، أقر مديرو البعثة يوم الأربعاء 17 فبراير، أنهم يأملون في وصول برسيفيرانس بسلام إلى المريخ وتوقعوا أن تحطّ على سهلٍ منبسط وسط المنحدرات الشاهقة على حافة دلتا نهر قديم، وكان من المقرر أن تهبط البارحة داخل حوض جيزيرو الشاسع، وهو مكان قاع بحيرة اختفت منذ أمد بعيد، وبالفعل، هلل المهندسون لتلقّي أول صورتين لسطح الكوكب الأحمر بعد وقتٍ قليل من الهبوط.

وأما عن مركية برسيفيرانس، والتي وُصفت بأنها “أكثر تطورًا” من أي مركبة أخرى قد أرسلتها ناسا سابقًا إلى سطح المريخ، فهي ذات حجم يضاهي عربة رياضية متعددة الأغراض، وذات 6 إطارات، وطوّرت لأداء المهمة والبحث عن علامات تدل على وجود كائنات ميكروبية ربما نمت على سطح الكوكب قبل ثلاث مليارات عام، أي عندما كان المريخ أكثر دفئًا ورطوبة وقابلًا للحياة على سطحه، واستخلاص عينات من الصخور لتحليلها على سطح الأرض.

مركبة برسيفيرانس
مركبة برسيفيرانس

وردت إشارة التأكيد إلى مركز التحكم بأن المركبة هبطت بسلام في تمام الساعة 20:55 بتوقيت غرينتش كما كان مقررًا لها، وتبين من الصورتين الأوليتين للمركبة، واللتين تم تصويرهما بكاميرات هندسية منخفضة الدقة، أنه من الممكن رؤية سطح مستوٍ أمام المركبة وخلفها.

برسيفيرانس
صور وصول المركبة

وبدت الفرحة في أعين فريق العمل، وبدل تبادلهم العناق كما كانوا يفعلون في الماضي، اكتفوا بالتهليل والتصفيق فقط بسبب الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

برسيفيرانس
فرحة فريق العمل

كما غرّد الرئيس الأمريكي جو بايدن فرحًا: “تهانينا لوكالة ناسا ولكل من ساهم في جعل الهبوط التاريخي لبرسيفيرانس ممكنًا. لقد أثبتم اليوم أنه مع قوة العلم والبراعة الأمريكية، لا يوجد شيء خارج نطاق الإمكانات”.

جو بايدن

أفادت التحليلات أن المركبة قد هبطت على بعد حوالي كيلومترين جنوب شرق المنطقة المقرر أن تفحصها المركبة، وستقضي المركبة العامين المقبلين في حفر الصخور. كلفت هذه المهمة القائمين عليها 2.7 مليار دولار.

موقع الهبوط

“لسنا مستعدين بعد للذهاب إلى المريخ برواد فضاء، ولكن الروبوتات جاهزة.. لقد أنزلنا للتو ممثلًا عن كوكب الأرض في منطقة من المريخ لم يذهب إليها أحد من قبل” – مايك واتكنز، مدير مختبر الدفع النفاث التابع لناسا.

تُعد برسيفيرانس ثاني مركبة فضائية تزن طنًا تهبط بها ناسا على المريخ، بعد المركبة الأولى التي هبطت عام 2012، وسيقضي فريق التحكم الأسابيع الأولى في التأكد من أنظمة التشغيل وبأنها لم تتعرض للتلف خلال هبوطها الصعب، وغالبًا سيتم استبدال البرمجيات التي ساعدت المركبة على الوصول ببرمجيات أخرى تمكنها من السير على سطح المريخ.

0

شاركنا رأيك حول "ناسا: بالصور.. هبوط تاريخي ناجح على المريخ بمركبة برسيفيرانس Perseverance “الأكثر تطورًا”"