0

في كل عام تطلب لجنة جائزة نوبل ترشيحات للجائزة من المجتمع العلمي الطبي عبر العالم، وهذه الجائزة يمكن أن يفوز بها من مرشح وحتى ثلاثة مرشحين أنجزوا اكتشافاً أو ابتكاراً في المجال الطبي. وقد كان ألفريد نوبل واضحاً في وصيته حيال جائزته في الطب: ينبغي أن تكون اكتشافاً أو عملاً يعود بالفائدة على حياة البشر. بالطبع وضعت الأكاديمية السويدية العديد من الشروط منها مثلاً، أن يكون العمل منشوراً في دورية علمية مرموقة، وأن يكون المرشح قد ترشح من قبل هيئات علمية.

هذا العام ذهبت جائزة نوبل في الطب إلى كل من “ديفيد جوليوس” و”أردم باتابوتيان”، لاكتشافهما مستقبلات خاصة باللمس والحرارة.

في العادة يتم العمل على اختيار المرشحين بسرية بالغة، ولا يتم إعلامهم بأنهم مرشحين للجائزة، كما يتم الحصول على معلومات التواصل معهم قبل أسبوع من الإعلان وعلى نحوٍ سري.

0

شاركنا رأيك حول "جائزة نوبل في الطب 2021.. تذهب إلى اكتشاف مستقبلات الحرارة واللمس"